الرئيسيةاخبار الاصلشهادة حق في اخ وصديق بقلم: ابو فراس محمد حسن اسدي دير الاسد
اخبار الاصل

شهادة حق في اخ وصديق بقلم: ابو فراس محمد حسن اسدي دير الاسد

شهادة حق في اخ وصديق
بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

ابو فراس – محمد حسن اسدي
دير الاسد

والصلاة والسلام على جميع الانبياء والمرسلين
قال الله في القران الكريم ” فاذا جاء اجلهم لا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون ” صدق الله العظيم
اشهد حقاً جاء الاجل وجائت الساعه فهذا قضاء الله وقدره فلا حول ولا قوة اللا بالله ,
ايها الحشد الكريم ايها المشيعون الكرام كان ذلك يوم من اواخر شهر تشرين الاول 1976 كنت اقف بجانب بيت المرحوم انتظر الباص او وسيلة نقل ولم اكن اعرف المرحوم وكان الطقس ماطراً واذا بسيدة عجوز فاضله تمر امامي وكانت المرحومه ام حمد وتلقي علي السلام وقالت : تفضل يا بني فوت من الشتاء يمكن الباص بعدو مطول , فأعتذرت شاكراً دعوتها فأصرت وكررت الدعوه وكررت شكري فدخلت البيت وقالت للمرحوم يا امي أي حمد برا واقف زلمه غريب والدنيا عم بتشتي , فما كان من المرحوم الا ان خرج الي قائلا تفضل خيا تفضل منين حضرتك فقلت من دير الاسد فاخذني بيده الى بيته وبت عنده تلك الليله وكأننا اصدقاء منذ زمن ومنذ تلك الليله اصبح لي اخ لم تلده امي .
وربينا ابناءنا على هذا النهج ان شاء الله .

 


الفقيد الغالي …

فيا اخي يا من لم تلدك امي :
نفتقدك اليوم بقلوب يعتصرها الالم وعيون تملؤها الدموع نفتقدك ونودعك ومجتمعنا العربي عامة وبيت جن الطائفه العربيه الدرزيه وفي هذه الظروف القاهره بخاصة في امس الحاجه لك ولامثالك المخلصين لقضايا شعبهم ووطنهم ومن العاملين الناشطين في سبيل قضاياه المصيريه والوطنيه والقوميه نفتقدك اليوم والمفسدون يحاولون ان ينشطوا ويؤججوا سياسة فرق تَشُد بين مركبات ونسيج شعبنا وانت كنت سداً شامخاً في وجوههم , ولكن ما العمل يا اخي فهذا قضاء الله فينا وعلينا وما لنا سوا التسليم لقضاء الله فيا اخي يا من لم تلدك امي : قد يصعب علي ان اكلمك بصيغة الماضي واقول لقد كنت …. لانك باق بذكرك وعملك الطيب , نعم لا تخليد اللا لله ولكنك سوف تخلد في اعمالك ومناقبك شهادة حق اشهدها فيك , لقد كنت نعم الاخ والصديق نعم الاب والقريب نعم الزوج نعم الانسان لقد كنت في حياتك انساناً فريداً ومميزاً في فهمه ومفاهيمه كنت رجلاً بكل ما في الرجوله من شهامه وامانة وصدق واخلاص .فقد اعطيت كل من عرفك دروساً في الصدق والانتماء والوطنيه والاستقامة ودماثة الخلق وسعة الصدر وحب الخير والمساعده فكان بيتك مخزناً وسوقاً للبائعين المتجولين من اخوانك ابناء فلسطين من غزه والضفه الغربيه وكنت سباقاً لجمع التبرعات والدعم في حملان الاغاثه للاهل في فلسطين المحتله , وهبت قسماً من ارضك لصالح مقام ولي الله سيدنا بهاء الدين على جبل حيدر , سلكت طريقاً وخطاً سياسياً وطنياً محفوفاً بالمخاطر مليئاً بالصخور والاشواك ولم تتراجع ثوابتك ومبادئك الوطنيه وصمدت مع رهطك من المعروفين الاحرار وكنت خير قدوه وقائداً فذاً في كل المواقف الوطنيه حيث وقفت في وجه محاولات تهويد واسرلة الطائفه العربيه العريقه , ويشهد على ذلك من عاداك ومن صادقك ولكن جاء الاجل الذي كتبه الله وترجلت ايها الفارس .
فيا اخي يا من لم تلدك امي :
سنفتقدك وسيفتقدك الاهل والانسباء في الازرق في الاردن وسيفتقدك الاقارب والاصدقاء في الجولان العربي السوري المحتل وسيفتقدك الاصدقاء والاقارب في سوريا العروبه والصمود في السويداء والقريا وصلخد والعانات وفي كل جبل العرب بل كل سوريا فقد كنت حلقة الوصل والمبادر الاول في مشروع التواصل فيما بينهم والاهل في فلسطين بعد قطيعه كامله منذ نكبة ال 48 فكم من عائلات ارويت حنينها بتواصلها باهلها في سوريا حتى لو كنت على خلاف سياسي شديد معهم ففرجت عليهم وعلى امهاتهم واهاليهم بالتشرف بزيارة سوريا العروبه , ولكن اعود واقول هذا قضاء الله وقدره .
واخيراً يا اخي يا من لم تلدك امي , لقد رحلت وتركت ورائك زوجة صابرة مؤمنه بربها متألمه لفراقك وتركت انجال وبنات حزينون لفراق الراعي المرشد , تركت انسباء واهل واقارب واصدقاء حزينون ومتألمون لرحيلك وتركت اسرة بلدية وقطريه اسفه وخاسره برحيلك , ولكن لا سبيل لنا ان نقول اللا ما يرضي الله , ان لله ما اعطى ولله ما اخذ والتسليم بأمره فنم مطمئناً ونفسك مطمئنه بروح الاية الكريمه يا ايتها النفس المطمئنه ارجعي الى ربك راضية مرضيه فأدخلي في عبادي وادخلي جنتي , فالى جنات الخلد يا اخي وانا لله وانا اليه راجعون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *