الرئيسيةاخبار الاصلالجَـريـمِـه! * بقلم: د. نزيه قسيس *
اخبار الاصل

الجَـريـمِـه! * بقلم: د. نزيه قسيس *

الجَـريـمِـه!
*

 

د. نزيه قسيس
*

مِـتْـحَـكّـمـــي فــيـنـا الـجَـريـمِــه مـالْـهـــا
وأهـــلِ الـجَـرايـِــــم لـيــشْ عَ فــيـالـهــا؟
والـنّـاسْ عَــمْـــتِــنْــدِب رَحــيـلِ رْجالْـهـا
ونِـسـوانْـهـا وِشْــــيــوخْـهــا وِطْــفـالْـهــا!
*
فـي كُـلّ قَـرْيِـه وْمَـديـنِـه مُـجْـرِمْ خَـطـيـر
لا قِـيَـمْ لا أخْـــــلاق لا عِــنْـدو ضَـــمـيـر
مَـرَّه الـقَــتـيـلِـه بِـنْـت أنْـقـى مْـنِ الحَـريـر
مَـرَّه طِـفِـل نـايـِم عَـلى جْـنـابِ الـسّـريـر!
*
مَـرَّه الـضَّـحِـيِّـه شـــيـخْ عـيـنــــو قَـلَّـعـوا
مَـرَّه أبـو فِ الـنّــــــــــار إبْـنــــو وَلَّـعــوا
مَـرَّه الـقَـــتـــيـلـِه إمّ راســــــا قَــطَّـــعــوا
ومَـرَّه صَـبـي أو شَـــبّ وِجْهـو بَـشَّـعـوا !
*
مَـرَّه حَـــرِقْ مَــرَّه شَـــنِــقْ أو إِغْـتِـصاب
والـمُـعْــتَـدي مـا حَـسَـبْ لَ رَبّـو حْـسـاب
لا قِــيَـــم لا قــانــــونْ رادِع لا عِــقــــاب
والحاكِـمِ الشَّـمْـتـان مــا عِــنْــدو جَــواب!
*
شـــو صــارْ حَـتّـى تْـغَــيَّــرَت أحْـوالْـــنـا
وتَـعْـبــان فــــوقِ الـحَـدّ صــايِـر بـالْــنـا؟
شــو صـارْ حَـتّــى تْــبَــدَّلَــت أجْـيــــالْـنـا
ومـا عُـدْنـا نِـعْـرِف عَــمّـنـــا أو خـالْـنــــا
*
ومـا عُـدْنـا نِـعْـرِف سِــــتّـنـا أو ســيـدْنـا!
ومـا عُـدْنـا نِــعْـــرِف إمّـنــا فــي عــيـدْنـا
والـجـار مـا بِـنْـصـــافْـحـو فـي إيـــدْنـــــا
إلا إذا بِــنْــفــيــــــدو أو بـيـفـيـــــــــدْنـــا!
*
ومــا عُـدْنــا نِــعْــرِف أُخْــتــنــا أو خَـيّـنـا
ومــا عُـدْنـا نُــذْكُـر وَصِـيِّــه مِــنْ بَــيّــنــا
ومِــن بَـعِــد مــا عِـشْـنـا سَـوا فـي حَـيّــنـا
مــا حَـــدا فــي هَـالـحَـيّ ظَــلُّــوا زَيّــنــا!
*
كُـنّـا لَ ســابـِـع جــــارْ نِـفْــتَـــح بــابْــنـــا
وكُــنّــا نْــعِــدّو مِــنِ عْــظــامِ رْقــابْــنــــا
وكُــنّـا – إذا واحَـد دَعَــس عَ عْـتــابْــنـــــا
بـيـصـيـر مِـنّا وفـيـنـا – عِـزِّ صْـحـابْـنـــا
*
وكــانَــت مِــثِــل إخْــواتْــنــا جــــاراتْــنـا
ومُـفْـتـاحْـنـا فـي إيـــــدْهــا وحــاجــاتْــنــا
شـو صـارْ حَـتّـى تْــغَــيَّــرَت لَـهْـجــاتْــنـا
وعـالـي حَـوالـي دْيــارْنــا سْـــيـاجـاتْــنـا؟
*
شـــو صـارْ حَـتّــى تْــبَـدَّلَــتْ عــاداتْــنـا؟
شـــو صـارْ حَـتَّـى تْـفَــرَّقَــت جـاراتْــنـا؟
كـانِ الـفَـرَحْ يِـجْـمَـعْـنـا فـي سَــهْــــراتْـنـا
وصارِ الـرُّعِـب يِـبْعِـدْنـا عَــن سـاحـاتْـنا!
*
وكـانِ الـتَّـســــامُـح نــورْنــا ونِــبْـراسْــنـا
بـِالـتَّـضْـحِـيـِه والْـكَـرَم نِـرْفَـــــع راسْــنــا
نُـرْقُـص سَـــوا نِـدْبِـك سَــوا بْـأعْــراسْـنـا
وأَهْــلِ الــشَّـرَف والـعِــزّ تِـشْرَب كاسْـنا!
*
كانِ الـزَّمَـنْ يِـضْـحَـكِـلْـنـا ونِضْحَكْ مَـعـو
وكـانِ الـتَّــــآخـي فـي وَطَــنّـا مَــنْــبَــعــو
راحَـت قِــيَـمْ والـعَــقِـلْ لاقَــى مَـصْـرَعـو
وحَـلِّ الجَهِـلْ وِالـعَـرْبَـدي فـي مَـوْضعـو!
*
راحَـت قِـيَـــمْ وِتْـغَــيَّـــــرَت أخْــلاقْــنــــا
وصـارَتْ هَــزيـلـِـه فْــكــارْنــا وآفـاقْــنــا
والأَجْــنَــبــي مــــــا حَـبّــنـا أو طــاقْــنـــا
وعَــجْـهَــنَّـم الحَـمْــرا بِــمَــكْـرو سـاقْـنـا!
*
راحَــتْ قِــيَـــمْ – أوْ خَـلْـخَـلـوا أوْزانْــهــا
وأهْــلِ الــثَّــقــافِــه كَــسَّــروا مــيــزانْهــا
وأهْــلِ الــتَّـعَــصُّــب وَلَّـعَـت نـيــرانْــهــا
وأهْـلِ الـجَـريـمِــه هـاجَــت بْــمـيــدانْـهـا!
*
راحَـتْ قِـيَـم مِـن مـاضـي إنْسـانـي مَجـيـد
عْـشِـقْـنـا قِـيَـم مِـنْ أجْـنَـبـي قَـلْـبـو حَــديـد
راحِ الـتَّآخـي الصّافـي والـعَـقْـلِ الـرَّشـيـد
وصُـرْنا لَ أَهْـلِ الجَريمِه الـطّاغي عَـبيد!
*
راحَــتْ عُـهــودِ الـثَّـقــــــافِـه وأنْــوارْهــا
وأهْــلِ الحَـضـارَه تْـخَـرْسَـنَـتْ أنْـصارْهـا
وعَـهْـدِ الـعِـصـابـات ابْــتَــدا تَـيّــارْهــــــا
ويــا ويـلْـنــا إنْ مــا هِــدِي إعْـصــارْهـــا
*
عــادَت عُــهــودِ الـجــاهِـلِـيِّــه والــظَّــلام
عــادِ الـغَـــزِو والــغَــنــايـِـم والإِنْــتِـقـــام
وكُلِّ الحَضارَه الـمـاضي مـن ألـفـيـن عام
مـا غَـيَّـرَتْ أو بَـدَّلَّـت عَــقْــلِ وْكَـــــلام !
*
مـاتَتْ قِـيَـمْ وِاخْـتَـفـى المـيـراثِ الأَصـيـل
نْـسـيـنـا وَصـايـا الـرَّبّ وِالـفِـكْـرِ الـنَّـبـيـل
كُـنّـا إذا واحَـد رَحَـلْ يِــبْــكــي الـجَـلـيــل
والـيوم صُـرْنا نُــقْــتِـل وْنِـرْثـي الـقَـتـيـل!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.