الرئيسيةاخبار الاصلحمد طافش: “لنبني الابتدائية في مكان اخر ونستغل موقعها لبناء رياض الاطفال او الملعب البلدي”
اخبار الاصل

حمد طافش: “لنبني الابتدائية في مكان اخر ونستغل موقعها لبناء رياض الاطفال او الملعب البلدي”

 “لنبني الابتدائية في مكان اخر ونستغل موقعها لبناء رياض الاطفال او الملعب البلدي” 

حمد طافش 

 

” زرع اليوم ثمار المستقبل ….” 

اقيمت المدرسة الابتدائيه الخضراء أ على اسم المرحوم نايف قبلان سنه 1970. ومنها تخرج من خيرة ابناء هذا البلد الكريم ولمعظمنا ذكريات لا تنسى من هذه المدرسة المميزه ..لكن للاسف وكما نعرف جميعا هناك خلل ببناية المدرسة يهدد ثباتها بشكل عام ويشكل خطر كبير على صمودها في حالة هزه ارضيه او اي اهتزاز لاي سبب كان الامر الذي يمكن ان يؤدي الى كارثه لا سمح الله … واليوم وبعد نضال سنين طويله من قبل الاهل ولجان الاهل المتتاليه والضغط والطلبات الملحه من قبل المجلس المحلي تم الموافقه من قبل وزارة التربيه والتعليم على تخصيص ميزانيه لهدم البنايه المذكوره وبناء مدرسة عصريه جديده مكانها وكل الاحترام والتقدير على هذا القرار والتحصيل …
واقتراحي هو : وبعد حديث مع قسم من جيران المدرسه ومع مسوؤل في سلك التربيه في القريه الجميع يؤيد ويفضل اخراج المدرسة من مكانها بين البيوت وايجاد ارض ملائمه في المنطقه ( مثلا في راس العقبه مكان المزبله ) لبناء مركز تربيه وتعليم ثقافه ورياضه وسياحه وغيرها هناك ..ويبدأ المشروع باقامة مدرسة عصرية في بيئه ملائمه لتخدم اطفالنا والاجيال القادمه لسنين طويله …
ومكان المدرسه يمكن بناء عدة روضات للاطفال فهناك مشكله مستعصيه بهذا المجال فوزارة التربيه والتعليم منذ سنين خصصت ميزانيه لبناء 13 روضه للاطفال ولكن ولعدم توفر مكان لبناء هذه الروضات لا يمكن التقدم بهذا الموضوع .. وايضا والاهم من كل شئ يمكن اقامة ملعب لكره القدم مكان بنايه المدرسه …
وقرار استراتيجي كهذا يمكنه حل عدة مشاكل كبيره مستعصيه ( مدرسة عصريه .. روضات للاطفال … ملعب كرة قدم ..ونقل المزبله من مكانها ) وبالاضافه اقتراح كهذا سيرغم الدوله على ضم تلك المنطقه للخارطه الهيكليه المقترحه وهذا بحد ذاته سيكون تحصيل هام لبيت جن بشكل عام ولاصحاب الاراضي هناك بشكل خاص .. …

اخواني .. لا يوجد هناك شئ مستحيل ما دام العمل من نيه صافيه والهدف المصلحه العامه ..
אם תרצו אין זו אגדה ..

والله ولي التوفيق …….

حمد طافش .. اواخر اب 2014 ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *