الرئيسيةاخبار الاصلبحث جديد: علامات الطرق الملونة بامكانها احداث الفرق بين الحياة والموت
اخبار الاصل

بحث جديد: علامات الطرق الملونة بامكانها احداث الفرق بين الحياة والموت

يوم 25-6-2014، عقد لقاء تنفيذي في مركز ران نئور لابحاث الامان على الطرقات في التخنيون، ويستشف منه ان علامات الطرق البسيطة والرخيصة بامكانها تقليص عدد حوادث الطرق. ومن مقررات اللقاء العمل على جعل الشارع “يتكلم” مع السائق، وذلك في الشوارع الخطرة والاماكن الخطرة للسائقين.

جاءت التصريحات هذه في اعقاب بحث جديد اجري لصالح جمعية “اور يروك” ومنها يتبين ان البنى التحتية للطرقات في الشارع مع سبيل واحد فقط لكل اتجاه يمكنها ان تؤثر على السائق ليخفض السرعة وبهذا يقلل من حوادث الطرق الكثيرة والقاتلة التي تحدث على هذه الشوارع.

مختصي الامان الكبار الذين اشتركوا في اللقاء ، طالبوا فحص امكانية وضع علامات على الطرق واضحة ورادعة قبل كل نقطة خطر، علامات تؤثر على السائق ليقود سيارته وفق السرعة الملائمة لظروف الشارع. الحديث يدور حول علامات لا تؤثر على تركيز السائق مثل: شجيرات على جوانب الطرقات، مطبات اهتزاز لابراز معالم الطرق، علامات على الشوارع وغيرها. احدى اهم توصيات اللقاء هو ايجاد خصائص تسلسل الطريق بحيث لا تربك السائق وتلزمه تغيير السرعة بوتيرة عالية .

مختصي الامان عبروا عن خيبة املهم من عدم تطبيق تقرير ” التعاليم لاقرار السرعة في شبكة الشوارع في اسرائيل ” ( 2010)، والتي توصي بتطبيق سرعة 70كمالساعة في الشوارع غير الرئيسية بين المدن والتي فيها سبيل واحد في كل اتجاه وادعوا ان الدولة ملزمة بتطبيق التوصيات وعدم تجاهلها.

شموئيل ابواب المدير العام لجمعية اور يروك: “ليس دائما السائق هو المتهم في حوادث الطرق.عن طريق خطوات بسيطة يمكننا مساعدته وردعه قبل مواجهة خطر يقترب. آن الاوان ان تتبنى اسرائيل ايضا المعايير المقبولة عالميا، الذي فيه الشارع يرشد السائق ويدله على الطريق وكيفية السياقة وبذلك يتفادى المخاطر الزائدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.