الرئيسيةاخبار الاصلولنبعة الحَوْر دَوْر في بناء بيت جن، بقلم : عادل اسماعيل خطار
اخبار الاصل

ولنبعة الحَوْر دَوْر في بناء بيت جن، بقلم : عادل اسماعيل خطار

** هنا بيت – جن … نبعة الحور – وادي عين الجرون ….
* ولنبعة الحَوْر دَوْر في بناء بيت جن ………

نبعة الحور نبعة طبيعيّة تستقي موردها من منطقة ” الدخنوس والزيرِة ” غرباً , ومن ” رويس العين ” شرقاً , وتقع في قلب مجرى وادي عين الجرون وهي أقرب ما يكون إلى ” النعصة”……….

تعطي ماءها الوافر ببرَكةٍ وبهدوء إلى أواسط أيّام الصيف ………
زُرع الحور في الماضي حولها لحاجة الأهالي إلى أخشابه في بناء أَسقُف البيوت , لأنّه سريع النموّ وخشبه باسق يصل إلى عدّة أمتار وقويّ بحيث يحتمل رَكس السطوح على ثقل وزنه وكذلك ثلوج الشتاء البيتجنيّ لفترات غير قصيرة ………


ومثل كل مصادر ومنابع المياه الطبيعيّة , عمد الناس إلى الإغتسال في مائه وغسل الملابس هذا إلى جانب استعمال مياهه لريّ البساتين والحواكير المجاورة وقطعان الماشية أيضاً …….
عند الحديث عن شجرة الحور ونبع الحور لا بدّ من الحديث عن صفحة مضيئة من تاريخ الشيخ المرحوم سلمان صالح حرب والذي استطاع حَمل جسر الحور الخشبيّ من عين الجرون صعوداً إلى القرية , على الرغم من صعوبة ووعورة وانحدار الطريق , وكان شرطُه المتواضع للقيام بهذه البطولة تزويده بالزبيب والقطّين بملء عُبّه وأن يرفع الجسر ليلاً ……
لقد كانت هذه الوظيفة للجِمال القويّة , الا أنّ الأهالي استصعبوا ذلك لأنّ جسر الحور طويل واستحالة عمليّة نهوض الجمل الذي يتمطّى بصلبه ويردف أعجازاً وينوء بكلكله فيرتطم جسر الحور بالأرض ويمنعه من النهوض !!…….


وفي تاريخ الدروز صفحة في ذِكر الحور , إذ تحدّى أمراء آل سيفا إمارة فخر الدين الكبير لدرجة السخرية لقِصَرِ قامته فقال شعره الشهير :
نحنا صغار في عيون الأعادي كْبارْ….إنتو خشب حور نحنا للخشب منشارْ
وْحقّ طيبا و زمزم والنبي المُختارْ ………… ما بْعَمِّر الدير إلّا من حجر عكّارْ….
وهذا ما كان , وبعد تخريب ديار آل سيفا نقل حجارة قصورهم وديارهم وبنى دير القمر !!!………
نبعة الحور مُهملة اليومَ وتنمو حولها بعض أشجار الرمّان , اللوز ,الميس والغَلَبَةُ في الأمر للعُلّيق الشائك …….
ومما يبعث على الإبتسام والآلام أن لا حَور اليومَ في نبعة الحور !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *