الرئيسيةاخبار الاصلرسالة الإنتماء على طريقة مالك صلالحة، بقلم: عادل خطار
اخبار الاصل

رسالة الإنتماء على طريقة مالك صلالحة، بقلم: عادل خطار


إنّ بذور الأدب، نبتها، أغراسها وبعض أشجارها موجودة في مجتمعنا بالفطرة وبالموروث الطبيعيّ نصوصاً، قصصاً وشعراً، إلّا أنّ كُتّابنا قلائل لا سيّما في البحث، التأريخ والتوثيق، ولقد عانينا من شح أخبارنا التاريخيّة والتوثيقيّة مما رمى بظلاله على فقرنا في هذه النواحي .
إنّ الجهد في أعمال كهذه يستنزف طاقات ويستهلك من الزمن سنوات ممّا يفرض علينا تقدير هذا المجهود والقائمين عليه .

الأستاذ مالك صلالحه من هذه القِلّة التي قررت الولوج في عالم التوثيق لمجتمعنا البيتجنيّ، على وجه الخصوص، لإيمانه بخلود الرسالة واضعاً نصب عينيه التركيز على المعلومات بدقّة تاريخها وموقعها ، على الرغم من أنّه طرق أبواب الأدب الأخرى وبنجاح، من نثر وشعر على مدى عشرات السنين . لعلّ كتاب ” بيت جن عبر التاريخ ” أهلٌ لأطروحة تستأهل أعلى الشهادات لما فيها من الشموليّة في العمل في موضوعيّة ومرجعيّةٍ كبيرتين، على الرغم من مآخذ البعض في ملاحظات هنا وهناك، وهذا مما لا بدّ منه، إذ أنّ “مَن يُخطئ هو مَن يَعمل ” !!
إنّ غيرة الأستاذ مالك على كل معلومة، وعلى كل موقع من هذه البقعة من الجَنَّة التي تدعى بيت جن جعلته في جهد متلاحق ومتسابق مع الزمن لكسب كل معلومةٍ مهما كانت صغيرة، خاصةً من كبارنا في المجتمع، وتسمعه دائم القَول : لو كنتُ بادرتُ إلى توثيق الكتاب قبل عشر سنين، أو حتّى عشرين سنة لكان أفضل بكثير فالذين فقدناهم من المرحومين ضاعت بغيابهم الكثير من المعلومات التي لم يتنبّه أحد لتدوينها وتأريخها، فما أن يتنامى إلى أسماعه اسم موقع هامّ فيصبح هذا شغله الشاغل : مَن يقصد من العارفين في مواقع الأرض وتاريخ القرية للإستفسار والبحث , وحين يصل إلى الموقع تراه سعيداً كمن يلتقي أعزّ الناس !!
بعد جهده الكبير وعلى مدى سنوات في تحضير و إصدار “بيت جن عبر التاريخ “، تبادر إلى ذهنه أيضاً توثيق مواقع عيون الماء وتجمّعات المياه، معاصر العنب، المغاور مع أسمائها وشرح مواقعها والطرق المؤدية إليها لتسهيل الوصول إليها سياحةً ومعرفةً، هذا إضافة إلى اهتمامه بالعمل على قياس هذه المواقع من أجل الدقّة في التوثيق هادفاً إلى ترسيخ المعلومات بمعرفة الجذور جامعاً محصول جولاته في جزأين متلاحقَين تحت اسم ” بيت جن الأثريّة ” .
يستحقّ الأستاذ أبو حسين مالك صلالحة كل التقدير والثناء على جهوده التي أرى لها مزيداً من المواضيع التي تشغل باله وتقضّ مضجعه إيماناً برسالة الإنتماء غيرةً ومَحبّةً . أشكرك على عظيم اهتمامك وجميل عملك , زادنا الله من أمثالِك – الأستاذ مالك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *