الرئيسيةاخبار الاصلالاجتماع الاولي الموسع قبل الحدث الكبير: بيت جن تستعد لاستقبال عشرات الاف الزوار في مهرجان كان زمان السابع
اخبار الاصل

الاجتماع الاولي الموسع قبل الحدث الكبير: بيت جن تستعد لاستقبال عشرات الاف الزوار في مهرجان كان زمان السابع

تستعد قرية بيت جن لاستقبال عشرات الاف السائحين والزوار الذين سيحلون ضيوفا على القرية نهاية الأسبوع القادم في أيام ” مهرجان كان زمان السابع” والذي سيعقد يومي الجمعة والسبت  18 – 19 / 10 تحت شعار ” الناطور” .
عُقد، مساء الامس، اجتماع موسع أولي قبل الانطلاقة الكبرى حضره كل العاملين في المهرجان وتحدث خلاله كل من رئيس المجلس المحلي المحامي راضي نجم، مدير المهرجان السيد راضي قبلان، من إدارة المهرجان الشيخ غازي عطيلة، المدير الأمني للمهرجان الضابط رجا قيس.
لمهرجان كل الازمان … ” مهرجان كان زمان” في بيت جن هنالك اهداف عدة أهمها دعم الاقتصاد المحلي ومنح الفرصة امام كل من هو غير بيت جني ان يرى “جنات ع مد النظر” فليس بالسر جمال الطبيعة الذي تتمتع به قرية بيت جن بالإضافة الى احياء التراث، تراث الأجداد واطلاع جيل اليوم على حياة وتاريخ اجدادنا .
المهرجان السابع لبيت جن ينظم تحت رعاية المركز الجماهيري في مجلس بيت جن المحلي، وزارات تطوير الجليل، السياحة، الثقافة والفنون, التعاون الاقليمي، مفعال هبايس، كشافة بني معروف, مجموعة خطى التابعة لمركز الشباب الاقليمي وجمعيات بيت جنية: نسيج، بيت جن تجمعنا، افاق المستقبل, جسر للنجاح، جمعية المعلمين المتقاعدين وجمعية الجرمق.
في سياق ذي صلة، عقد عصر الامس اجتماع لاصحاب الاكشاك المشاركة في مهرجان كان زمان مع مسؤولات قسم الاكشاك في المهرجان السيدات اميمة حمود ونجوى غانم .

 تماما ومثل كل مهرجان، ينتظر زوار الحدث الكبير الكثير من المفاجات, كما ستقام في مراكز القرية وأزقتها بسطات لبيع كل ما أمكن من مأكل ومشرب، أشغال وفنون يدوية, كما ستقام عروض لفنون تشكيلية ورسومات وسيرافق هذا البرامج حفلات غنائية يشارك فيها فرق محلية وقطرية بالإضافة الى العراضة وزاوية خاصة تُحاكي الحياة التي عاشها اجدادنا.
بهدف انتاج مثل هذا المهرجان الكبير واظهاره في اجمل حلة واحلى طلة، هنالك ” اسرة” كبيرة تعمل جاهدة من اجل إنجاح هذا الحدث الضخم وذلك بإدارة مهنية من طاقم المركز الجماهيري الى جانب المجلس المحلي برئيسه، أعضائه وموظفيه والعشرات من المهنيين والاخصائيين في انتاج مهرجانات ضخمة.























اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *