الرئيسيةاخبار الاصلافتتاح مؤتمر السلطات المحلية للسنة الثالثة على التوالي في تل ابيب
اخبار الاصل

افتتاح مؤتمر السلطات المحلية للسنة الثالثة على التوالي في تل ابيب

افتتح مركز السلطات المحلية، أمس الاربعاء، في حدائق المعارض في مدينة تل أبيب،المؤتمر السنوي للحداثة “موني اكسبو 2019”. وشارك في الجلسة الافتتاحية حاييم بيباس رئيس مركز السلطات المحلية ووزير المالية موشيه كحلون. وقال بيباس في كلمته الإفتتاحية:”خلال الخمس سنوات الاخيرة عملنا بتعاون كبير مع وزير المالية موشيه كحلون،في مجال التربية والتعليم والإسكان والمواصلات العامة والض واضافة مليار شيكل وصلت للسلطات المحلية العربية وفي الضواحي.وتحدث وزير المالية كحلون عن النضال لمنع ارتفاع اسعار الحليب،وعن خطته في مجال الإسكان السعر للساكن التي حققت آلاف الوحدات السكنية للأزواج الشابة.
ويشار الى أن مركز السلطات المحلية ينظم هذا المؤتمر للسنة الثالثة على التوالي يتم من خلاله جمع قيادة الدولة مع القيادة المحلية تحت سقف واحد.وتقام خلال المؤتمر على مدار يومين محاضرات وندوات مهنية بمشاركة وزراء وخبراء تتعلق بقضايا متنوعة منها العالم الرقمي “الديجيتال”،الرياضة والشباب،اخلاء في حالات الطوارئ. ويقام على هامش المؤتمر معرض لشركات في مجال التكنولوجيا والطاقة الخضراء،تخطيط المدن.كما تم عقد مؤتمر دولي خاص يعنى بقضايا مكافحة الإرهاب لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة شارك فيه رؤساء بلديات من مختلف أنحاء العالم. أما وزير المعارف نفتالي بينت طالب خلال كلمته الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنشر صفقة القرن التي تتحدث عن الادارة الامريكية لعرضها امام الجمهور الاسرائيلي قبل موعد الانتخابات. واضاف بينت نريد ان نعرف في خطة فلسطين ونعرف ماذا ينتظر الشعب الإسرائيلي وارض اسرائيل وماذا سيحدث للقدس هذه هي حياتنا وهذه دولتنا ومستقبلنا وهذا حقنا ان نعرف ونقرر مصيرنا.واختتم بينت كلمته بقوله: ارض اسرائيل هي وطننا منذ 4 الاف سنة ولا احد يستطيع تمزيقها مرة أخرى ولا احد يستطيع تقسيم القدس مجدداً.








خلال مؤتمر السلطات المحلية: الإعلان عن إقامة الإئتلاف الدولي لمناهضة الكراهية واللاسامية
ردا على تصاعد الكراهية واللاسامية في العالم،اعلن رئيس مركز السلطات المحلية حاييم بيباس مع جبرئيل غرويسمان رئيس بلدية بيل هاربور في فلوريدا بالولايات المتحدة الامريكية ورؤساء مدن آخرين في العالم عن اقامة الإئتلاف الدولي لرؤساء البلديات لمناهضة الكراهية واللاسامية وحركات المقاطعة ال “بي دي إس”. وبموجب هذا الإعلان يلتزم رؤساء بلديات في البلاد والعالم بمعالجة قضايا اللاسامية وعقد مؤتمر سنوي لمتابعتها واتخاذ اجراءات لرفع الوعي لمثل هذه القضايا في جهاز التربية التعليم المنهجي واللامنهجي وحث على الإبلاغ عن إعتداءات عنيفة. وقام رؤساء البلديات من البلاد والعالم بالتوقيع على وثيقة تدين إعتداءات الكراهية والعمل على الحد منها. وجاء هذا الإعلان خلال المؤتمر السنوي الذي عقده مركز السلطات المحلية في تل أبيب “موني اكسبو2019″. ومن بين رؤساء البلديات البارزين المشاركين في التوقيع على هذا التعهد، رئيس بلدية فرانكفورت،رئيس بلدية بيترسبورغ،وعدد من رؤساء بلديات عالمية منها بلغراد،كييف،تايفو،تيرانا وغيرها.وقال حاييم بيباس:”ما يجمعنا سويًا هو ليس الدين والقومية لكن هو في الحقيقة انه لا تسامح وتساهل مع أعمال الكراهية والعنف،وواجبنا وقف العنف الموجه ضد مواطنينا والعمل لتحسين جودة حياتهم ولا يهم لأي دين ينتمون وما هي قوميتهم”
وقال جبرئيل غروسمان رئيس بلدية بل هاربور في فلوريدا بالولايات المتحدة الامريكية والذي يعمل بشكل قاطع ضد مظاهرة اللاسامية وحركات المقاطعة واحد المبادرين لائتلاف رؤساء البلديات:نحن نرى التصاعد في مظاهر الكراهية واللاسامية حول العالم،ونحن كرؤساء بلديات من واجبنا اخذ قسط من هذا النضال،ومن خلال هذا الإئتلاف هناك تعهد قوي ضد هذه الحركات التي تنشر الكراهية وسيكون أداة امام رؤساء البلديات من مختلف العالم لتبادل الأفكار والإستنتاجات لمحاربة هذه المظاهر”.أما ايفا بيكر رئيس بلدية فرانكفورت في المانيا فقال:”التعاون بيننا كرؤساء بلديات من مختلف العالم متحدون ضد اللاسامية هي اشارة قوية لدعم اسرائيل ورسالة واضحة لمن ينشر الكراهية ضد اليهود في العالم”.بيل بادوطو رئيس بلدية بيتسبورغ:رأيت بحثا انه كيف تكون مناطق متخلفة في الولايات المتحدة وبعيدا عن التقدم والتكنولوجيا وهناك يكون الخطاب التحريضي والعنصري عبر الشبكات الاجتماعية،في تلك الأماكن التي تهمشها الدولة من ناحية اقتصادية تظهر تلك الجماعات التي تميل للتحريض على الكراهية وعليه لا يمكن التفرقة بين التهميش الاقتصادي لعلاقتها بأعتداءات الكراهية على خلفية قومية”.وقال أمير مزاريب رئيس مجلس محلي الزرازير:على دولة اسرائيل ان تكون اكثر حساسية لقضية اللاسامية،وانا كمواطن افتخر واحب دولتي فإن قانون القومية مس بنا رغم محاولاتنا للحضور الى رئيس الحكومة وتغييره،نحن مواطنون مثلكم تماما ولسنا درجة ثانية،وبرأيي يجب الغاء هذا القانون،لقد خدمت الدولة على مدار 25 عاما في الجيش ولدي خمس اخوة ضباط في الجيش تماما مثل كل يهودي ومسار حياتي لا يختلف عن أي يهودي في دولة اسرائيل.



اللواء جمال حكروش: علينا ان نربي افراد الشرطة ان ليس كل عربي هو مجرم

قدّم اللواء جمال حكروش قائد مديرية تطوير خدمات الشرطة للمجتمع العربي خلال محاضرة اليوم الاربعاء في المؤتمر الدولي للارهاب لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خلال افتتاح المؤتمر السنوي للحداثة الذي ينظمه مركز السلطات المحلية.وقال حكروش:علينا ان نربي افراد الشرطة أن ليس كل عربي هو مجرم وعليهم أن يعرفوا عادات وتقاليد المجتمع ولذلك قررنا ضم أبناء أقليات لصفوف الشرطة واليوم لا توجد بلدة عربية في اسرائيل بدون تواجد للشرطة.97.5% من المواطنين العرب في اسرائيل هم عاديين،ولكن من جانب آخر على المواطن العربي ان يعرف ان الشرطي معه وليس ضده.واضاف حكروش:وظيفتنا اليوم كشرطة الحفاظ على امن المواطن وحقه بالحصول على الامن الشخصي وهذا يأتي بتحقيق النتائج وهكذا نعيد ثقة المواطن بنا.وتابع حكروش متطرقا لعمله مع وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان: الشرطة كانت بعيدة عن المواطن العربي ولم تدخل الى البلد،وصلنا الى وضع لا يحتمل ولا يطاق.الوزير اردان وصل الى المكان الذي لم يكن لنا فيها حضور على مدار سنوات طويلة،المجتمع العربي ليس عنيفًا ولكنها ينتج 50% من الجريمة في دولة اسرائيل وفي جرائم القتل حتى 60%،بالمقابل 97.5% من المواطنين العرب يريدون العيش بصورة طبيعية وحتى نكون قريبين من المجتمع العربي اقمنا مراكز شرطة في 7 بلدات عربية واليوم نتحدث عن انخفاض الجريمة في قرية جسر الزرقاء حيث انخفضت خلال سنة من إقامة مركز شرطة في البلدة بنسبة70 %.وقال حكروش أنه يجب عدم التعميم بالنسبة للمجتمع العربي لأنه هذا يضر،أيضا المواطن العادي يطلب مني محاربة الخارجين عن القانون ولذلك يجب ايجاد الفروقات،ولا يمكن أن تتعامل الشرطة مع الجميع بنفس الطريقة،ولذلك يجب ان تكون معاملة خاصة مع المجتمع العربي،وعلى هذا الاساس نعلّم أفراد الشرطة. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.