الرئيسيةاخبار الاصلجمعية أور ياروك: حوادث السير في عام 2018: مقتل اثنين من المارة في أسبوع تقريبا
اخبار الاصل

جمعية أور ياروك: حوادث السير في عام 2018: مقتل اثنين من المارة في أسبوع تقريبا

جمعية أور ياروك:

حوادث السير في عام 2018: مقتل اثنين من المارة في أسبوع تقريبا

في العقد الماضي: إصابة 192 شخصا من المشاة في الناصرة, في رهط 100 وفي سخنين 88

منذ حوالي أسبوع (16 نوفمبر / تشرين الثاني 2018) , أصيبت إمرأة تبلغ من العمر 79 عاماً بعد تعرضها من قبل حافلة في شارع تابور في الناصرة العليا وتوفيت متأثرة بجراحها , وفي نفس اليوم , في شارع بن غوريون في عسقلان , تعرضت امرأة تبلغ من العمر حوالي 60 عاما لمركبة مارة ,حيث اضطر الأطباء للإعلان عن وفاتها, قبل يوم واحد (15 نوفمبر 2018) , أصيب طفل في الثالثة من عمره بسيارة نقل في بلدة السيد في الجنوب , قبل بضعة أيام (12 نوفمبر , 2018) , أصيب رجل في الستين من عمره بسيارة في شارع بنحاس روزين في تل أبيب. أربعة أيام , أربعة قتلى – كلهم قتلوا كمشاة. جميع الأربعة هم جزء من المشاة 83 الذين قتلوا في حوادث الطرق منذ بداية عام 2018 , أي بمعدل قتل اثنان من المارة في الأسبوع .

منذ بداية عام 2018 إلى سبتمبر , أصيب 2169 من المشاة في حوادث الطرق , وكانت الغالبية العظمى منهم 2066 في المناطق الحضرية – داخل مدن وبلدات البلاد. وخلال الأشهر التسعة الأولى من العام , قُتل 64 شخصاً, حيث لقوا 48 منهم مصرعهم في حوادث طرق في المنطقة الحضرية.

وتظهر البيانات أيضا أنه في السنوات العشر الماضية (2008-2017) , أصيب أكثر من 32,000 من المشاة في حوادث الطرق , بالإضافة الى مقتل 1,138 وإصابة 5,736 بجروح خطيرة. أي ما يعادل 113 حالة وفاة كل عام.

إيريز كيتا , مدير عام جمعية أور ياروك يقول: “يتعرض المشاة لخطر متزايد للإصابة في حوادث الطرق وإصابتهم بجروح خطيرة لأنهم غير محميين بأية إجراءات احترازية تتعلق بالسلامة عند عبورهم للطريق. يعد تقليل سرعة المركبات عنصراً حاسماً في كل ما يتعلق بشدة إصابة المشاة , كما أن تأثير السرعة العالية في الإصابة في معظم الحالات سيكون قاتلا. يجب على وزارة المواصلات أن تعمل على ضمان سلامة المشاة وإلزام رؤساء البلديات إضافة تدابير للحد من سرعة المركبات مثل المطبات السريعة قبل معابر المشاة الخطرة , وخاصة في الأماكن التي يوجد فيها العديد من كبار السن والأطفال. وسيلة سريعة وبسيطة ورخيصة يمكن أن تنقذ حياة المشاة “.

خطر للمشاة في الناصرة

· في الناصرة , أصيب 192 شخصا من المشاة في العقد الأخير (2008-2017) , حيث قُتل خمسة منهم وأصيب 85 بجروح خطيرة.

· في رهط , أصيب 100 شخصا من المشاة في العقد الأخير (2008-2017) , حيث قُتل 12 من المارة وأصيب 42 آخرون بجروح خطيرة

· في سخنين , أصيب 88 شخصا من المشاة في العقد الأخير (2008-2017) , حيث قُتِل منهم ثلاثة من المارة وأصيب 26 بجروح خطيرة

· في أم الفحم , أصيب 78 شخصا من المشاة في العقد الأخير (2008-2017) , حيث قُتل اثنان من المارة وأصيب 41 بجروح خطيرة

· في الطيبة , أصيب 68 شخصا من المشاة في العقد الأخير (2008-2017) , حيث قُتل ستة منهم وأصيب 13 بجروح خطيرة.

· في طمرة , أصيب 66 شخصا من المشاة في العقد الأخير (2008-2017) , حيث قُتل سبعة منهم وأصيب 24 بجروح خطيرة.

***مرفق ملف إكسل ويحتوي على أعداد الضحايا حسب البلدات

تقرير أور ياروك: خطورة السير مشيا على الأقدام في إسرائيل – معدل عشرة إصابات يومياً

يبين تقرير خاص أعدته جمعية أور ياروك أن دولة إسرائيل هي واحدة من الدول الخطرة بالنسبة للمشاة. كشفت دراسة استقصائية لدول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية -OECD , ومن خلال البيانات الواردة , أن إسرائيل تحتل المرتبة الثالثة في أسوأ نسبة من حالات وفيات المشاة , حيث تظهر اليابان وكوريا فقط بيانات أسوأ. يقدر متوسط عدد المشاة الذين قتلوا في دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية – OECD بـ 20٪ , بينما يبلغ متوسط عدد المارة في إسرائيل 34٪.

في عام 2017 , أصيب 3,421 شخصا من المشاة في حوادث طرق , وهي نسبة أعلى من متوسط العقد الماضي. أي حوالي 10 أشخاص من المشاة الذين يصابون يوميا في المتوسط في حوادث الطرق. يجب ألاّ يغيب عن أذهاننا أن إصابات المشاة وغالبا ما تكون أكثر خطورة من مستخدمي الطريق الآخرين لأنهم لا يملكون الحماية أو القدرة على المراوغة والتهرب والتحكم في الحادث وفي حالة وقوع حادث يتعلق بتورط المركبة والماشي, هناك احتمال كبير بأن يؤدي ذلك إلى إصابة خطيرة أو قاتلة.

مقتل سبعة من الأطفال الصغار (من الفئة العمرية 0-4 سنوات) في عام 2017 كمشاة. أي حوالي 6 ٪ من جميع الوفيات. يظهر فحص قطاعي أن معظم الأطفال الصغار الذين قُتلوا هم من المجتمع العربي. لم تتغير هذه الظاهرة لوقت طويل , مع كون أحد الأسباب الرئيسية لهذه الظاهرة ظاهرة “حوادث في الساحة” , وهي شائعة خاصة في المجتمع العربي.

 

توصيات التقرير:

من أجل تقليل عدد الوفيات والإصابات , توصي أور ياروك برفع مستوى الوعي لكل من السائقين والمشاة أنفسهم , لا سيما في ضوء حقيقة أن العديد من مستخدمي الطريق مشتتون بسبب زيادة استخدام الهواتف النقالة والأجهزة التكنولوجية المختلفة.

 

بالإضافة إلى ذلك , أصبحت المركبات أكثر وأكثر أمانًا في السنوات الأخيرة , مما قد يقلل بشكل كبير من عدد المارة الذين يقتلوا أو يجرحوا. واليوم , يتضمن جزء من أمن سلامة المركبات أيضًا الوسائل التكنولوجية التي تهدف إلى منع الإصابات وحماية المشاة , لذلك فإن الهدف هو استيعاب هذه الأنظمة وتشجيع استخدامها. ينبغي تشجيع تركيب الأنظمة في السيارات المستعملة.

يجب القيام بالعمل التوعوي وتحسين مستوى الوعي في الوسط العربي , مع التركيز على موضوع “حوادث في الساحة”.

وكذلك العمل على تحسين البنى التحتية في البلدات العربية , والتعزيز على الفور لبناء أرصفة جانبية وتوسيع الأرصفة الضيقة , من أجل منع المواقف التي يسير فيها المشاة على الطريق بسبب قيود البنية التحتية. يجب ترتيب وقوف السيارات لمركبة ثقيلة خارج حدود البلدات العربية, وبالتالي منعهم من التواجد داخل البلدة.

يجب تعزيز وتكثيف إنفاذ الشرطة ضد السائقين الذين لا يعطون حق الأولوية للمشاة , وكذلك العمل على تحسين البنى التحتية والحد من سرعة سفر المركبات في بيئة حيث يوجد تركيز كبير من المدنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *