الرئيسيةاخبار الاصلأُصيب 668 من الأطفال المشاة في حوادث المرور في المدن في عام 2013 – أعلى رقم في السنوات الأربع الماضية.
اخبار الاصل

أُصيب 668 من الأطفال المشاة في حوادث المرور في المدن في عام 2013 – أعلى رقم في السنوات الأربع الماضية.

أور يروك: أُصيب 668 من الأطفال المشاة في حوادث المرور في المدن في عام 2013 – أعلى رقم في السنوات الأربع الماضية.

القدس هي المدينة يُصاب بها أكبر عدد من الأطفال المشاة، أيضا تل أبيب وبني براك مدن خطيرة للأطفال.
شموئيل أبواف، المدير التنفيذي لجمعية أور يروك: “على الدولة والسلطات المحلية أن تبذل المزيد من الجهد في تحسين وتطوير البنى التحتية لمكافحة هذه الظاهرة الفظيعة المؤدية بخسارة أرواح الأطفال الصغار”.

زيادة مقلقة في عدد الأطفال الذين أصيبوا في حوادث الطرق: وفقا لبيانات أور يروك واستناداً إلى بيانات المكتب المركزي للإحصاء، عدد الأطفال المشاة (الذين تتراوح أعمارهم بين 0-14) الذين أصيبوا بجراح في حوادث الطرق في المدن في عام 2013 كان الأعلى مقارنة بالسنوات الأربع الماضية. وفقا للبيانات، في عام 2013 أُصيب 668 من الأطفال المشاة في المدن، زيادة قدرها 13% مقارنة بعدد الإصابات في عام 2012 (593).

بالإضافة إلى ذلك، كانت هناك زيادة في عدد الأطفال المشاة الذين أصيبوا بجراح خطيرة في حوادث الطرق في المدن: في عام 2013 أُصيب 138 من الأطفال بجراح خطيرة، بينما في عام 2012 أُصيب 125 من الأطفال بجراح خطيرة، زيادة قدرها 10%. وفقا للإحصاءات، في عام 2013 قُتل 11 طفلا من المارة في حوادث الطرق في المدن.

كمعدل للسنوات العشر الأخيرة، يُصاب كل سنة 693 من الأطفال المشاة في المدن ويُقتل حوالي 19 (البيانات صحيحة للأعوام 2004-2013).

شموئيل أبواف، المدير التنفيذي لجمعية أور يروك: “كلما بذل كل من الدولة والسلطات المحلية المزيد من الجهد في تحسين وتطوير البنى التحتية كبناء مطبات أكثر وممرات مشاة مرتفعة لا سيما في الأماكن ذات التمركز العال للأطفال وبناء الموارد لزيادة الوعي والدعوة من خلال تعليم السلامة والحذر على الطرق، سوف يكون بالإمكان مكافحة هذه الظاهرة الرهيبة من فقدان الأطفال الصغار. تخفيض السرعة أثناء القيادة يمكن أن تنقذ المزيد من الأرواح”.

 

القدس-المدينة الأقل أمانا للأطفال المشاة (الذين تتراوح أعمارهم بين 0-14)
في القدس أُصيب 86 من الأطفال المشاة في حوادث الطرق في عام 2013، ثلاثة أطفال قتلوا و26 أصيبوا بجراح خطيرة.
في تل أبيب أُصيب 31 من الأطفال المشاة في حوادث الطرق في عام 2013، أُصيب طفلان بجراح خطيرة.
في بني براك أُصيب 27 من الأطفال المشاة في حوادث الطرق في عام 2013، أُصيب ثلاثة أطفال بجراح خطيرة.
في حيفا أُصيب 26 من الأطفال المشاة في حوادث الطرق في عام 2013.
في بيتاح تكفا أُصيب 25 من الأطفال المشاة في حوادث الطرق في عام 2013.
في بات يام أُصيب 23 من الأطفال المشاة في حوادث الطرق في عام 2013، أُصيب ثلاثة أطفال بجراح خطيرة.

بمناسبة حلول العطلة الصيفية، عُقدت الأسبوع الماضي جلسة مناقشة في لجنة التعليم في الكنيست حول سلامة على الأطفال في الطرق خلال فصل الصيف. بدأ المناقشة عضو الكنيست جمال زحالقة من حزب التجمع لا سيما عقب قلق من بيانات أور يروك حول عدد الأطفال الذين يصابون في الحوادث كل عطلة صيفية في إسرائيل.

وفقا للبيانات في الأعوام الإحدى عشر الماضية، أصيب بجراح خلال العطل الصيفية 21,227 من الأطفال والمراهقين في حوادث الطرق، في المعدل يُقتل كل سنة 22 من الأطفال والمراهقين في حوادث الطرق في العطلة الصيفية. وفقا للبيانات، 2541 من الأطفال والشباب الذين أصيبوا في الأعوام الإحدى عشر الماضية في حوادث الطرق في العطلة الصيفية كانوا من المشاة.

تُظهر البيانات أيضا أن 60% من الأطفال والمراهقين الذين ماتوا في حوادث الطرق خلال العطلة الصيفية في عام 2013 كانوا من القطاع العربي. هذا يعني أنه من أصل 10 أطفال الذين لقوا مصرعهم في حوادث الطرق في العطلة الصيفية الماضية، ستة (ثلثين) هم أطفال عرب.

إحصاء مقلق آخر يُظهر أن شهر آب/أغسطس هو الشهر الأكثر خطورة للأطفال والشباب من حيث السلامة على الطرق: يُصاب بالمعدل حوالي 627 من الأطفال سنوياً في هذا الشهر، هذا هو العدد الأعلى بالمقارنة مع الأشهر الأخرى من السنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.