الرئيسيةاخبار الاصلمشروع جفرا العامر ينظم يوم عمل تطوعي للسنة الثانية على التوالي “عشان بلدنا ” بطمرة
اخبار الاصل

مشروع جفرا العامر ينظم يوم عمل تطوعي للسنة الثانية على التوالي “عشان بلدنا ” بطمرة

 

شهدت مدينة طمرة وتحديداً “حارة ابو الرمان” يوم عمل تطوعي بادر الى تنظيمه مشروع جفرا العامر
الذي تقوم بتفعيله جمعية العامر – جمعية لتطوير قيادة شابة ومبادارات جماهيرية بالشراكة مع بلدية طمرة بأقسامها، مركز الشيخ زكي ذياب الجماهيري،
مشروع مدينة بلا عنف، مشروع قدماً حي ابو الرمان التابع لمكتب الخدمات الاجتماعية، وحدة مكافحة المخدرات والكحول، وحدة جودة البيئة،
الاشكول پايس، مدرسة ابن خلدون الاعدادية ولجنة اولياء امور الطلاب، مدرسة ابو الرمان الابتدائية ولجنة اولياء امور الطلاب،
اللجنة النسائية حي الجبل ومركز الشبيبة حي الجبل وبمشاركة من جمعبة “انا من هذه المدينة” وباص الفنون من مدينة الناصرة تحت عنوان “عشان بلدنا”
شمل يوم العمل التطوعي العديد من الاعمال والفعاليات التي تخللت محطات تفعيل للأطفال, تصليحات خفيفة, تنظيف,
دهان جدارات وأرصفة الحي بحلل من التراث الفلسطيني ورسومات لترسيخ الذاكرة الجماعية قام بها الشبيبة, تنظيف الحي,المقبرة والمتنزه.
تلاها عرض ستاند اپ كوميدي ناقد للممثل الفنان ايمن نحاس بقاعة الاشكول پايس بحضور كبير ومميز،
حيث تمحور العرض حول توجيه نقد بناء لعادات وتقاليد ترسخت في مجتمعنا طوعا تضر بمعاملاتنا وبصورة مجتمعنا عامةً.
اختتم النشاط بدوري كرة قدم مصغر بمشاركة ثلاث فرق رياضية حاملة لاسماء المتبرعين والداعمين الرسميين لليوم التطوعي “عشان بلدنا”،
الفريق الاول ” شركة ديلكوم للاتصالات لصاحبها السيد مهيب ذياب” المؤلف من اهالي حي ابو الرمان ورئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب،
الفريق الثاني “اتحاد المياه والصرف الصحي-منطقة شفاعمر ومديره الدكتور احمد مطلق حجازي” المؤلف من طلاب مدرسة ابن خلدون الاعدادية-حي ابو الرمان
والفريق الثالث “العش العربي لصاحبه السيد عبد الحكيم ذياب” المؤلف من طاقم معلمين مدرسة ابو الرمان الابتدائية، حكم الدوري السيد شادي صبح مدير وحدة مكافحة المخدرات والكحول،
هذا وقد حل بالمركز الاول فريق “اتحاد المياه والصرف الصحي” حاصلاً على كأس البطولة وقد قام بتكريم اللاعبين كل من رئيس البلدية الدكتور سهيل ذياب
والسيد ابو شرف حسان ممثل حي ابو الرمان واختتم رئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب معبراً عن شكره وامتننانه لتعاون اهل الحي ودعمهم لليوم التطوعي
وبتكريم السيد ابو شرف حسان مؤكداً على ضرورة التعاون والترابط بين البلدية وسكان المدينة للمساهمة بخلق حراك مجتمعي بلدي فاعل وعلى اهمية الشراكة بين الاطر الشبابية والمؤسسات داخل المدينة.
واكد المربي علي عرموش مركز مشروع جفرا-العامر بان: “هذا اليوم ياتي باطار التشجيع وحث شبابنا للقيام باعمال تطوعية لخدمة بلدهم وشعبهم وذلك كجزء من روح العطاء التي خرطتها الجمعية على علمها,
ضمن مجموعة فعاليات ومبادرات تعمل جاهدة” لترسيخها في جيل الشباب الذي نرى به قادة المستقبل, الشباب في المرحلة ما بعد المدرسة الثانوية وقبل التحاقهم بالمؤسسات الاكاديمية,
مشروع “جفرا العامر”يسعى الى تطوير نخبة قيادية تبدأ من جيل هؤلاءالشباب. كما هو معلوم لدى الجميع بان مجتمعنا الفلسطيني بالداخل يفتقر الى الاطر المختلفة
التي تستقطب جيل الشباب وتزودهم بالمعلومات الاليات والادوات ضمن مشروع متكامل يضم , بالاضافة الى الاعمال التطوعية, ايضا” ورشات عمل ,محاضرات, جولات تعليمية,
مرافقة شخصية تهدف الى تطوير الوعي الذاتي الاجتماعي والسياسي” واختتم كلمته معبراً عن مدى شكره وامتننانة لاهل الخير في طمرة عامةً ومخصصاً بالذكر ابناء ابو خليل خطيب لمواد البناء
ومعهد التجميل لابيلا , على دعمهم السخي بكل مستلزمات اليوم التطوعي , كما وشكر الطاقم الطبي ادم ميديكس على مرافقتهم لليوم مع سيارة الاسعاف التابعة للمركز مع الطاقم الطبي,
مشدداً على اهمية دعم الاطر الشبابيه الفاعلة كوسيلة لمحاربة كل الآفات السيئه والمخلة بمجتمعنا كالعنف والمخدرات عن طريق خلق اطر كمشروع جفرا
يهدف لزيادة الوعي والانتماء لبلدنا ولمجتمعنا العربي الفلسطيني واضاف ايضاً انه خلال الايام القريبة ستقوم مجموعة جفرا-العامر بزيارة كل اصحاب المصالح المتبرعين لليوم التطوعي “عشان بلدنا” لشكرهم وتكريمهم على دعمهم.

في الصدد قالت المشاركة وفاء ابو البصل :” تبادر جمعية العامر لاقامة يوم عمل تطوعي سعيا” الى خلق حراك مجتمعي بين الشبيبة وترسيخ قيمة ألتطوع “.

وأضاف المشارك فاروق حجازي “من خلال مشروع “جفراالعامر” نسعى الى خلق وتطوير قيادة شبابية فاعلة لها القدرة على ترجمة رؤيتها الى مبادرات جماهيرية “.
جمعية العامر من خلال مشروع “جفرا العامر” تؤكد ان هذا العمل التطوعي لن يكون الاخير, حيث انه في تخطيط العمل المستقبلي ستكون ايام تطوعية اخرى
ونشاطات جماهيرية للتواصل المستمر بين جيل الشباب والحراك الاجتماعي وسيتحول الى تقليد سنوي في بلدتنا طمره.




















اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.