الرئيسيةاخبار الاصلمنذ بداية العام لقي ٢٣٢ شخصا مصرعهم في حوادث الطرق
اخبار الاصل

منذ بداية العام لقي ٢٣٢ شخصا مصرعهم في حوادث الطرق

ملخص حوادث السير القاتلة أسبوعيا
لقد لقي ٧٤ شخصا مصرعهم من المجتمع العربي في حوادث السير القاتلة منذ بداية عام ٢٠١٧
منذ بداية العام لقي ٢٣٢ شخصا مصرعهم في حوادث الطرق

لقد لقي ٧٤ شخصا مصرعهم من المجتمع العربي في حوادث السير القاتلة منذ بداية عام ٢٠١٧، وفقا للبيانات الصادرة عن جمعية أور يروك واستنادا الى البيانات الصادرة عن السلطة الوطنية للسلامة والأمان على الطرق. بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، الذي أسفر عن مقتل ٥٤ شخصا من المجتمع العربي، وهذا يعتبر ارتفاع حاد وزيادة كبيرة في عدد ضحايا حوادث السير القاتلة بنسبة ٣٧٪ في المجتمع العربي.

بالمقارنة مع الارتفاع الحاد في عدد ضحايا حوادث الطرق في المجتمع العربي، بينما عدد الأشخاص الذين لقيوا مصرعهم من المجتمع اليهودي هو في الواقع أخذ في الانخفاض مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي: فمنذ بداية عام ٢٠١٧، لقي ١٤١ شخصا مصرعهم من المجتمع اليهودي في حوادث السير القاتلة، أي ٨ أشخاص أقل مقارنة مع الفترة نفسها من عام ٢٠١٦، أي انخفاض بنسبة ٥٪.

لقد شهدت شوارع اسرائيل في الأسبوع الماضي حوادث سير قاتلة ، حيث لقي ٩ أشخاص مصرعهم، من بينهم خمسة من المجتمع العربي.

منذ بداية عام ٢٠١٧ وحتى تاريخ ٣٠٧ ١٧ لقي ٢٣٢ شخصا مصرعهم في حوادث الطرق القاتلة ، فهناك ١٦ حالة وفاة أكثر مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، أي زيادة بنسبة ٧٪. ووفقا للاحصاءات ، منذ بداية ٢٠١٧ ،لقي ١٣ شخصا مصرعهم من راكبي وسائقي (الدراجات النارية والدراجات البخارية) في حوادث سير قاتلة من المجتمع العربي،أي بزيادة حوالي ضعفين ب- ٢،٥ مرة بالمقارنة مع الفترة نفسها من عام ٢٠١٦ حيث أسفرت عن مقتل خمسة من سائقي وراكبي الدراجات ذات العجلتين (الدراجات النارية والبخارية والهوائية) من المجتمع العربي.

منذ بداية عام ٢٠١٧ كان هناك ٢٠١ حادث طرق مروع ( اي كل حادث سير يقابله مقتل شخص واحد على الأقل)، أي ١١ حادث سير قاتل أكثر مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، أي زيادة بنسبة ٦٪.

جمعية أور يروك: “هذه هي السنة الخامسة على التوالي نرى فيها فشل واخفاق وزارة المواصلات في عدم القيام بأي خطوات للحد من عدد القتلى على الطرقات وكبح جماح هذه الظاهرة الخطيرة. وولحد من هذا الفشل، يجب العمل على اضافة المزيد من الدوريات الشرطية ونشر المزيد من أفراد الشرطة في الشوارع الخطيرة من أجل تكثيف وتعزيز تنفيذ القانون لردع السائقين ومنعهم من ارتكاب المخالفات المرورية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *