الرئيسيةاخبار الاصلحراك دروز ضد قانون القومية في يركا
اخبار الاصل

حراك دروز ضد قانون القومية في يركا

في لقاء دعت اليه رابطة الاكاديميين في يركا حضره العشرات من قيادة البلدة من مشايخ وأعضاء مجلس ومدراء مدارس ورجال أعمال والعديد العديد من المثقفين والمثقفات، حيث قام سكرتير عام حراك “دروز ضد قانون القوميه” د.أمير خنيفس بتقديم ندوة ناجحة حول قانون القومية وأبعاده السلبية على أبناء الطائفة في قاعة المجلس المحلي في يركا.
ترأس عرافة اللقاء د. حاتم عبد حيث افتتح اللقاء موضحا أبعاد قانون القومية على مكانة الاقلية العربية وابناء الطائفة الدرزية في حال تم تطبيق القانون.
في كلمته امام الحضور، تحدث ضيف الندوة د. خنيفس حول خطورة القانون خاصة في كل ما يتعلق بوضع تهويد الدولة مقارنة بمبدأ ديموقراطيتها وبناء عليه تحويل كل من هو غير يهودي الى مواطن من الدرجة الثانية مشيراً الى خطورة تطبيق هذا القانون ومردوده العنصري على حقوق الاقليه العربيه بشكل عام والطائفة الدرزيه بشكل خاص وتهميش دورها ومكانتها في الدولة.
في خوض النقاش تحدث د. خنيفس عن أهمية اللغة العربية ونجاح التصدي على الصيغة الاولى وكيف كان تأثيره على اصحاب القرار ما سبب الى بعض التغييرات في نص القانون المقترح ولكن، “في الصيغة الجديدة لب الجدال لم يتغير بحيث ما زال يقف على تهميش اللغة العربية ومكانتها في الدولة”.
من الجدير ذكرة بان حراك “دروز ضد قانون القومية” يناضل من أجل ابطال القانون عن طريق زرع الوعي بين المواطنين الدروز الذين يعارضون القانون، والوصول قدر الامكان الى اشخاص لهم مكانتهم الخاصه في الدوله اجتماعيا وسياسيا ليسمعوا صوتهم ومعارضتهم لهذا القانون.
هذا ورحب الحضور بالنضال في حين عبر جزء منهم على استعدادهم اخذ دور فعال في نشاطات الحراك في المستقبل.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *