الرئيسيةاخبار الاصلتحقيق خاص للمحقق ثابت سويد : طريق 864 ( بيت جن الرامة والبقيعة ) يعرض حياة السكان للخطر
اخبار الاصل

تحقيق خاص للمحقق ثابت سويد : طريق 864 ( بيت جن الرامة والبقيعة ) يعرض حياة السكان للخطر

– وقعت بين سنة 2003- شهر أذار 2017 في طريق 864، 217 حادث طرق، أصيب فيها 675 شخصا، ومن ضمنهم قُتِل ستة وأصيب 32 آخر بجروح بالغة. ويتبين أيضا من المعطيات أنه تسير كل يوم في هذا الطريق حوالي 14 ألف سيارة. 
أعدّ مؤخرا ثابت سويد، محقق واختصاصي لاستعادة حوادث الطرق ومتطوع في جمعية أور ياروك، تقريرا خاصا حول طريق 864، بغية الدراسة فيما إذا كان الطريق آمنا لسكان المنطقة. حيث يقع طريق 864 في منطقة شمال البلاد، ويصل بين طريقيْ 85 و-89 ويؤدي إلى البلدات الرامة، وبيت جن، والبقيعة وغيره.

وبحسب التقرير الذي أعدّه سويد، يتميز هذا الطريق بمنعطفات حادة، ومسار امتداد يتجه للأعلى وللأسفل، وبالتالي يجب أن تكون بنيته التحتية ودية للمستعمل لمنع حوادث الطرق. وبالرغم من ذلك، وُجِد أن معامل الاحتكاك في الطريق منخفض ونتيجة لذلك يفقد سائقون كثار السيطرة على السيارة، وتتزحلق تلك الأخيرة فتتقلب. ولما يكون الطريق مبللا، كما يُذكر في التقرير، يعني ذلك أنه هناك مشكلة خطيرة تعرض الحياة للخطر.

وهناك خلل إضافي وُجِد في التقرير وهو أنه لا درابزون أمان ماص للطاقة فلذلك يتعرض سائق سيارة تنحرف عن الطريق لخطر الموت الحقيقي، خصوصا على ضوء الحقيقة أنه لا هامِشيْن للطريق على الإطلاق. وبالإضافة لذلك، لا لافتات تحذيرية تنبه إلى أنه تتواجد منعطفات خطرة على الطريق، ولا إشارة مرور تشير إلى وجوب ضبط السرعة، ولا إنارة ليلية.
وفي ختام التقرير يوصي سويد باعتماد بضعة حلول من أجل تحويل الطريق إلى أكثر أمانا. فهكذا مثلا يوصي سويد بنصب إشارات مرور ملائمة، وكشط الطريق خصوصا في منعطفات الطريق، وتصليح الإنارة.
وبحسب معطيات جمعية أور ياروك المعتمدة على معطيات دائرة الإحصاء المركزية، وقعت بين سنة 2003- شهر أذار 2017 في طريق 864، 217 حادث طرق، أصيب فيها 675 شخصا، ومن ضمنهم قُتِل ستة وأصيب 32 آخر بجروح بالغة. ويتبين أيضا من المعطيات أنه تسير كل يوم في هذا الطريق حوالي 14 ألف سيارة.
جمعية أور ياروك: “يجب عدم الانتظار إلى أن يكون هناك المزيد من المصابين والقتلى ولذلك يجب تحويل الطريق إلى آمن- تأمين الفصل بين مسارات الطريق بواسطة وسيلة فصل صلبة في وسط الطريق من أجل منع الحوادث وجها لوجه، وتركيب درابزون أمان والقيام في حالة الإمكان أيضا بتوسيع هامشيْ الطريق، وكذلك تصليح بنية الطريق التحتية الأساسية من أجل تحويله إلى أقل ملاسة وأكثر أمانا للمسافرين عليه”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *