الرئيسيةاخبار الاصلتطبيق جديد من اور يروك : انتم تصورون الخطر, المجلس يصلح
اخبار الاصل

تطبيق جديد من اور يروك : انتم تصورون الخطر, المجلس يصلح

شموئيل ابواف المدير التنفيذي لمنظمة الضوء الاخضر: “القوة في ايدي المواطنين, اذا كل واحد منا يرسل المخاطر لمراكز الامان الحضرية هم لا يتجاهلون ويصلحوا, هكذا نستطيع جعل بيئة سكننا مريحة وامنة اكثر”

كم مرة حدث معك ان رأيت خطر على السلامة وترددت من الاتصال للمركز الحضري وانتظار دور؟ “شخص اخر بالتأكيد يبلغ” قلتم لأنفسكم واكملتم. هذه الايام انتهت لان منظمة الضوء الاخضر تقوم بالعمل الصعب بدلا منكم وانتم فقط عليكم ان تصوروا.
منظمة الضوء الاخضر تطلق في هذه الايام تطبيق جديد, الاول من نوعه, باسم “الضوء الاخضر على الطريق”, هدفه هو خلق المزيد من العيون النشطاء في المجتمع الذين ينبهون على المخاطر في الطرقات ويزيدوا الامان على الطرق. يمكن التطبيق تجاوز كل البيروقراطية الحضرية والتاكد ان تصوير المخاطر سيصل مباشرة للمركز الحضري ويعالج.
في منظمة الضوء الاخضر كشفوا ان الكثير من المواطنين بحاجة لاداة بسيطة ومريحة لتحسين الامان في بيئتهم, لذلك من خلال التطبيق تطلب المنظمة تشجيع المزيد من المتطوعين لتنبيه السلطة المحلية على مخاطر الامان مثل: حفر, ارصفة محطمة, ممرات مشاة باهتة, حواجز الامان التي تعرص للخطر طلاب المدارس او أي مخاطر امان اخرى.
العملية بسيطة – تحميل التطبيق المجاني (بالعبرية للأندرويد والايفون) واجهتم خطر, تصورون صورة ثابتة او فيديو, وتلقائيا الصورة او الفيديو مع الخطر والعنوان المحدد يرسلوا للمركز الحضري وبالمقابل تفتح شكوى.
تطبيق “الضوء الاخضر على الطريق” سهل وودي, تعتمد على الموقع وبعد فتح الدعوة يتبع العلاج. عندما يكون الخطر معالج من السلطة المحلية, المتطوع الذي ارسل يتلقى رسالة ان الدعوة اغلقت والخطر عولج. ايضا بمنظمة الضوء الاخضر يتلقون الدعوة ويتبعوا طريقة علاجها.
التطبيق متوفر في الحوانيت وحوالي 2500 متطوع حملوه ويستخدموه بشكل يومي, وجلبوا للتصليح عدد كبير من المخاطر.
شموئيل ابواف المدير التنفيذي لمنظمة الضوء الاخضر: “كل واحد منا يستطيع بسهولة تحسين الامان على الشارع الذي يسكن به او بمحيط مدرسة الاولاد والمتنزهات. عملية بسيطة يمكن ان تمنع حادث طرق وتنقذ حياة. القوة في ايدي المواطنين, اذا كل واحد منا يرسل المخاطر لمراكز الامان الحضرية هم لا يتجاهلون ويصلحوا, هكذا نستطيع جعل بيئة سكننا مريحة وامنة اكثر”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *