الرئيسيةاخبار الاصلعِقدٌ مضى على وفاة بطل الزابود بقلم :ـ شريف شكيب سعد
اخبار الاصل

عِقدٌ مضى على وفاة بطل الزابود بقلم :ـ شريف شكيب سعد

عِقدٌ مضى على وفاة بطل  الزابود

بقلم :ـ شريف شكيب سعد

يُصادف يوم السادس من شهر حزيران الجاري,مرور عِقد على وفاة بطل الصمود وحامي أرض الزابود المرحوم العم أبو فيصل شفيق الأسعد , الذي أمضى جُلَّ حياته في خدمة مجتمعه بإخلاصٍ وتفانٍ, وثابر من أجل تحصيل الحقوق لقريته ولأبناء شعبه, إن كان ذلك من خلال عمله البرلماني أو كرئيس للمجلس المحلي أو كزعيم وطني .

إنَّ كل نبتة وصخرة وحجر وذرة تراب من أرض الزابود تشهد له , وتذكر موقفه المُشّرف في الذود عن الأرض, يوم قاد معركة الزابود الخالدة  التي سطّر فيها أهالي قريتنا بيت جن صفحات مجد وكرامة في تاريخ مجتمعنا العربي , يوم كان فيه أهالي قريتنا موحدين, ووقفوا صفاً واحداً في وجه سياسة التمييز والإجحاف, وكان لأبي فيصل الأيادي البيضاء في تلك الوحدة المشّرفة, فلم يخطو خطوةً واحدةً دون عقد اجتماع جماهيري لإطلاع أهالي القرية على حقيقة الوضع,هذا بالإضافة إلى تشكيل طاقم نضال ضمَ جميع الفعاليات في القرية من مختلف العائلات بهدف التنسيق والتشاور .

أما بالنسبة لي فما زلت لا أستطيع أن أنسى ليلة ذلك اليوم المشؤوم حينما وقع علينا خبر الوفاة كالصاعقة, فالعم أبو فيصل كان مثلي الأعلى وقد عرفته عن قُرب كيف لا وهو صديق الطفولة لوالدي مع طيب الذكر المرحوم العم أبو كريم سعيد فرحان حمود,فكانت صداقتهم مثلاً يُحتذى به, كونها مبنية على أُسسٍ راسخةٍ من محبةٍ وإخلاصٍ ووفاءٍ واحترامٍ وتقدير .

 

 

وأَختتم بهذه الأبيات :ـ

                         يا أبا فيصل يا سبع العرين

                                             يا رمز البطوله والشهامه واليقين

                        يا صاحب الأيادي البيضا عالي الجبين

                                  مواقفك مواقف عز وكرامه الصخر منها بلين

                        في الزابود صنعت المجد العظيم

                                        وقُدت بلدك بشجاعه وصلتها الشط الأمين

                        نحنا ما مننساك مهما تمر السنين

                                     وذكراك باقيه في قلوبنا طول ما إحنا عايشين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *