الرئيسيةاخبار الاصللـ “الاصل” كلمة في ذكرى مرو ر عقد على رحيل المرحوم ابي فيصل شفيق اسعد
اخبار الاصل

لـ “الاصل” كلمة في ذكرى مرو ر عقد على رحيل المرحوم ابي فيصل شفيق اسعد

حسام حرب – مدير موقع الاصل

في مثل هذا اليوم وقبل عشرة اعوام (6.6.2004) ، فارقنا المرحوم ابو فيصل شفيق اسعد عن عمر ناهز 67 عاما، اثر حادث طرق مروع اودى بحياته، لفقده خسرت الطائفة خاصة والامة العربية عامة علما من اعلامها المميزين.

لقد قررت ادارة موقع الاصل ان تخصص هذا اليوم لاحياء الذكرى العاشرة، لرحيل الغائب الحاضر، وعليه توجهنا للعديد من الشخصيات التي عرفته عن كثب لتخليد ذكراه … ذكرى سيسطرها التاريخ من اوسع ابوابه …

لقد كان التجاوب اكبر بكثير من التوقعات…. كيف لا وهو حامي حمى الزابود وصاحب الديوان والبيت والباب المفتوح.. وهو الذي اخذ على عاتقه الدفاع عن الارض بكل ما اوتي من مال وولد والتزامه بقضية البلد وكلنا نشهد والتاريخ يشهد انه صان الارض ورفع اسم وشأن البلد .

ولد المرحوم في قرية بيت جن عام 1937 وبدأ طريقه في العمل الجماهيري كسكرتير للهستدروت في قريته بين السنين 1967-1961. وانتُخب رئيساً للمجلس المحلي عام 1969 حتى عام 1973. كان من مؤسسي الحركة الديموقراطية للتغيير وانتُخب للكنيست في المكان الثاني عشر عام 1977. انتُخب مرة اخرى لرئاسة المجلس المحلي عام 1983 ومرة ثالثة عام 1998 وكان من الوجهاء المعروفين للطائفة الدرزية وقد قام بأعمال خيرية كثيرة وتُذكر له مواقفه المشهورة في الدفاع عن اراضي بيت جن وعن مصالح البلدة.

 

وقع خبر موته كالصاعقة على القاصي والداني فرحل عنا بجسمه وبقيت ذكراه خالدة وقد كان يعطف على الصغير والكبير.. كان المرحوم انسانا متواضعا، حكيما، حليما، واسع الصدر ، مجيرا، قارئا مفكرا، حرا ، سياسيا محنكا، بامكاننا القول عنه المعلم الكبير والنموذج الذي يحتذى به فهو لم يكن ملكا لعائلة او لوسط معين وانما ملكا للجميع.

مع شديد الأسف لقد كانت توقعاتنا من اقربائه وذويه بأن يخلدوا ذكرته ويعطوه بعضا من حقه بإصدار كتاب خاص يحمل بين طياته ، سيرته ،حياته،أعماله،ثقافته الواسعه ( ما زلت أحتفظ لغاية الآن بمقالة كان المرحوم قد نشرها عبر صفحات كل العرب والتي من خلالها نلاحظ مدى ثقافته الواسعه وحبه للمطالعه والكتب). … لن أطيل عليكم ولكن مما يحز في نفسي أن توقعاتي وأملي بأقربائه وذويه ذهبت أدراج الرياح ، لم نر أي توثيق لسيرته في إصدار كتاب او مجله من أجل التاريخ والحقيقه.

لذا اسمحوا لي أن أخصص هذا اليوم لاحياء ذكراه فاسمه مقترن بالارض والزابود ولهما سيبقى عنوانا.

 

كلمتي الاولى اوجهها لعائلة اسعد الكرام:
بناية مصنع دلتا سابقا شغلت المئات من نساء القرية واليوم هذه البناية مليئة بالمحلات التجارية ، الم يحن الوقت لاطلاق اسم المرحوم شفيق اسعد على هذه البناية، موقع الاصل يقترح ان يتم اطلاق اسم المرحوم على البناية ونقترح ان يتحول المكان الى مركز ثقافي قطري فالمعروف ان المرحوم كان مثقفا ومحبا للقراءة والمطالعة .

الكلمة الثانية أوجهها لرئيس وأعضاء المجلس المحلي المحترمين:
عندما توفي المرحوم ابو فيصل ، لم يعطه المجلس المحلي حقه كانسان وكرئيس سابق وبالكاد عقدت جلسه للبروتوكول . وعليه نطلب من إدارة المجلس المحلي تخليد ذكرى المرحوم بتسمية أحدى مواقع القرية المهمة على اسمه ، مع العلم ان الفقيد أطلق اسم المرحوم والمربي نايف قبلان على المدرسة الابتدائية أ.

كلمة اخيرة … ولا بد منها، لقد حظيت بمعرفة المرحوم من خلال موقعه كرئيس للمجلس المحلي وكمناضل في الدفاع عن الارض (الزابود) فالف رحمة على فقيدنا الغالي …

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *