الرئيسيةاخبار الاصلتقرير اور يروك: اسرائيل ، احدى اخطر الدول للسير في شوارعها
اخبار الاصل

تقرير اور يروك: اسرائيل ، احدى اخطر الدول للسير في شوارعها

ارتفاع بنسبة 25% في نسبة المارة الذين قتلوا في حوادث الطرق منذ 2014.
من بين الدول المتقدمة اسرائيل تحتل المرتبة الثانية في عدد القتلى من المارة .15 طفلا من المارة قتلوا عام 2013

1 من كل 3 قتلى في حوادث الطرق هو من المارة ، هذا ما يستشف من تقرير جديد لجمعية اور يروك، المعطى المأساوي هذا يضع اسرائيل في المرتبة الثانية بين اوساط الدول المتقدمة في العالم (IRTADׂ), بنسبة المارة القتلى في حوادث الطرق (34%) – تقريبا ضعف المعدل (19%) !!

منذ بداية عام 2014 قتل 40 من المارة في حوادث الطرق، ارتفاع بنسبة 25% مقارنة مع السنة المنصرمة والتي قتل فيها 30 من المارة لنفس الفترة.( المعطيات صحيحة لغاية يوم 11.05.2014). ملخص عام 2013 94 من المارة قتلوا في حوادث الطرق و اصيب اصابات صعبة 591 من المارة.

بناء على معطيات السلطة المركزية للاحصائيات لعام 2013، ممر المشاة ليس المكان الامن للمارة . من بين المارة الذين اصيبوا خلال مرورهم في الشارع، 72% منهم اصيبوا على ممر المشاة.

شموئيل ابواف المدير العام لجمعية اور يروك:” المعطيات المقلقة الممتدة على مدار السنين تلزم وزارة المواصلات التوقف عن تجاهل المارة واعتبار امر الاصابات الكثيرة كأنه مفهوم ضمنا . يجب وضع مطبات لتخفيف السرعة بالقرب من ممرات المشاة الخطرة وخاصة بالقرب من المدارس، حدائق الالعاب وفي مناطق تمركز المسنين .كبح سرعة السفر بامكانه انقاذ حياة اسرائيليين اخرين كل عام”.
من التقرير الذي اعدته جمعية اور يروك يتبين انه وفي كل عام يقتل بالمعدل 133 من المارة في اسرائيل. معدل نسبة القتلى المارة في الدول المتقدمة يصل الى 19% ولكن في اسرائيل يرتفع الى نسبة 34% من القتلى، هذا المعطى مخجل ويضعنا في المرتبة الثانية بعد اليابان.
¬¬منذ عام 2013 نلاحظ ارتفاع بنسبة 10% المصابين من المارة، ارتفاع مقلق خاصة في ظل انخفاض في عدد القتلى بين مستخدمي الشوارع . الاتجاه المعاكس يبين الصعوبات في معالجة امان المارة في اسرائيل.

يتبين من التقرير ان الاطفال الصغار، الاولاد والمسنين هم في خطر اكثر من باقي طبقات المجتمع. في عام 2013 قتل 15 ولدا ( 0-14) و39 مسنا (65+) من المارة. المارة من المسنين يشكلون 41% من مجمل المارة القتلى والاولاد يشكلون 16% .

المارة هم الشعبة الاكثر تضررا بين مستخدمي الشوارع وعليه يجب ان نوفر لهم كل الوسائل والامكانيات لزيادة امانهم بواسطة البنى التحتية الملائمة، تطبيق القانون، الشرح والدفاع ايضا بواسطة استخدام التكنولوجيا المتقدمة في وسائل النقل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *