الرئيسيةاخبار الاصلعطلة عيد الفطر تنتهي ب9 ضحايا عرب من جميع المناطق
اخبار الاصل

عطلة عيد الفطر تنتهي ب9 ضحايا عرب من جميع المناطق

فجع المجتمع العربي خلال فترة عطلة عيد الفطر ( الثلاثاء حتى السبت) بحوادث مأساوية انتهت ب 9 ضحايا عرب.

فجر أول ايام عيد الفطر لقي الشاب أمير حلف (19 عاما) من بسمة طبعون , مصرعه متأثرا بجراحه جراء تعرضه لاطلاق نار في مدينة حيفا . 

في ثاني ايام العطلة لقي الشاب احمد محمد ابو غليون (28 عاما) من ام الفحم مصرعه عصر الخميس , غرقا في شاطئ البحر سدوت يام قرب قيساريا. 
واصيب شاب اخر من عرعره باصابات طفيفه جراء تعرضه هو الاخر للغرق في المكان ذاته .

واستمرت الاخبار المفجعة , وبعدها بساعات فقط لقي الفتى عبد الله ديواني (16 عاما) من الطيبة مصرعه مساء الخميس بحادث طرق مروع على شارع 444 قرب الطيبة .

أما ثالث أيام العيد عثر عصر الجمعة على جثة شاب عربي في الثلاثينات من عمره , وعليها علامات اطلاق نار , في منطقة مفتوحه بين دبورية واكسال. وقد تم اقرار وفاته في المكان , فيما باشرت الشرطة التحقيق في ملابسات الحادث والذي لم تتضح خلفيته بعد .

 ثم لقي الشاب جميل ابو خروب (23 عاما) من سكان قرية جولس مصرعه , مساء الجمعة جراء تعرضه لحادث طرق مروع عندما كان يركب دراجة نارية في منطقة جولس .

وفجر يوم امس السبت , لقي الشاب سفيان سلمان (23 عاما) من بيت صفافا القدس مصرعه وذلك بعد ان سقط من علو اكثر من 6 امتار , بعد ان توقف لمساعدة سائق اخر كان قد اصدطم بالجدار الذي على جانب الطريق على جسر محول شارع رقم 6 في وادي عارة .ولاسباب لم تتضح بعد فقد سقط المرحوم من علو مما ادى الى اصابته بجروح بالغة توفي لاحقا متاثرا بجراحه.


بعدها بساعات فجعت قرية ميسر في وادي عارة بنبأ مصرع الشاب بديع أبو هدبة 23 عامًا والذي غرق في شاطيء قرب الخضيرة.


وكان توفي فجر امس السبت ايضا ، الحاج احمد حبيب (80 عاما) من الطيبة ، متأثرا بجراحه، اثر تعرضه لرصاصة طائشة عندما كان يجلس في ساحة منزله في منطقة “الحاووز”، عشية عيد الفطر، ما أسفر عن اصابته بجراح وصفت بالبالغة، خضع في اعقابها الى عملية استمرت اكثر من خمس ساعات.


وكانت الفاجعة الكبرى , ليلة امس السبت , عندما لقيت الرضيعة وطن علي أمارة، البالغة من العمر أربعة أشهر، مصرعها، في حادث طرق ذاتي تعرض له أفراد من عائلتها، وأسفر عن إصابة خمسة منهم، على شارع رقم 90 في منطقة بردلة شمال الأغوار في الضفة الغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *