الرئيسيةاخبار الاصلملكة علي: في الذكرى السنويه الأولى لرحيل أبي ” الغائب الحاضر ” جميل حسين حرب (رحمه الله)
اخبار الاصل

ملكة علي: في الذكرى السنويه الأولى لرحيل أبي ” الغائب الحاضر ” جميل حسين حرب (رحمه الله)

26.5.2014 في الذكرى السنويه الأولى لرحيل أبي ” الغائب الحاضر ” جميل حسين حرب (رحمه الله)

 

أيار عاد

وطيفك أبي ..الجميل ،لما يزل يستوطن شراييني

أحتاجك تضمني لصدرك ،وكعادتك تأويني..

كحبة طل تنحدر فوق خد الزهر..

وكنسمة صيف، تفوح بطيب العطر..

أخالك قربي.. أشتاق لثمك..

لتكفكف عبراتي ، تلملم آهاتي ..

تؤنسني وتحييني..!

وتقبل مني الأهدابا

ترجع لي الصوابا..

وتهون علي الصعابا…

مرارا ناديتك أبي.. رفقا بي!

فدوت صرختي ومزقت العبابا..!

وحده الصدى ،خاطب المدى ..

فعاد الردى ،وكان الجوابا..!

برحيلك أبي تعجلت ..

خلتك عائدا ..وعن فرسك ترجلت.

لكن المصطفى انتقاك،

ولندائه استجبت..

فودعناك على حين غره..

قبلنا شموخ شمس جبينك..

وكانت هي آخر مره…!!

سبحت بعيدا روحك..

تحررت من كل الازمنه..

ونفضت عنها جليد الأمكنه..

فأظلمت دنيانا..

..وتصدعت سمانا..!

لكنك بقيت نائما ،مطمئنا..

فارعا للقا الرب يداكا..

وكعادته لطيفا كان محياكا..

وقد كستك زهور الجلنار ..

لف بنا الكون ..لف ودار..

ألا ارفق بنا ايها الموت الغدار..

أم هكذا شاءت الأقدار..؟

وأعود………

ومع كل مسا تشتاق روحي

لغزاله تعودني ..فتشفي جروحي

لآس محا بالأمس عني الأسى..!

وكان بردا للظى ندبي ونوحي..

أبي يا حبة القمح ..ويا عود الرند..

يا عصفورة النفس .. وشذى الورد..

يا يومي أبي وأمسي..

قمري أنت ..وشمسي

قد غبت عنا..وتركت الدارا

فصرنا بعدك ثكلى حيارى..

نشتاق نورك …

وهيهات..لنورك يوما أن يتوارى..!

 

ابنتك: ملكه جميل علي / بيت جن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *