الرئيسيةاخبار الاصلهايل حمود … حكاية ضحيه
اخبار الاصل

هايل حمود … حكاية ضحيه

حكاية ضحيه

لماذا تخلّيتَ عنّي
وأنتَ تعرفُ أنّي
أموتُ في اليومِ مراراً
وطفلُكَ يمزّقُ بَطني
وما اهتمَمتَ لوجعي
ولاصفرارٍ بلَوني
ولقيءٍ يملأَ حَلقي
ولزيادةِ وَزني
فهل أنكرني الله
أم كانَ في عَوني ..؟؟

 

وكيفَ أقابلُ أهلي
والأمرُ ليسَ بسَهلِ
هل أركضُ نحوَ أبي
أم أخطو على مَهلي ..؟؟
أم أحبو مثلَ المُصابِ
إلى ساحةِ قَتلي

والآنَ سأغسلُ عاري
وسأطفِئُ ثورةَ ناري
ومقصلةٌ في ساحةِ البيتِ
باتَت في انتِظاري
فمن سيهُمُّ لِذَبحي
أم بيدَيَّ انتِحاري
وبدلاً من جنةِ وعدكَ
رميتَ بي في النارِ
ستأتيكَ من ستقتُلَكْ
وتأخذُ لي بالثارِ

لماذا قتلتَ صبايَ
بكذبةٍ .. وحكايَه
ووعدتَني بالزواجِ
لماذا منَ البدايَه
ومزقتَ جسَدي كالفريسَةِ
وزرعتَ فيَّ الخلايا
لماذا أنا بالذاتِ
تخجلُ مني المرايا
يا ليتنا ما بدأنا
لو عرفنا
ما النهايَه

فلماذا تخلّيتَ عنّي
وأنتَ تعرفُ أنّي
بالرغمِ من صغرِ سِنّي
طفلكَ مزَّقَ بَطني
ورميتني مَيتةً
وخيَّبتَ فيكَ ظَني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *