الرئيسيةاخبار الاصلما … شي ماشي مع ام الورد ..
اخبار الاصل

ما … شي ماشي مع ام الورد ..

تذكرت قصه راح أحكيلكوا إياها
عمي أبو زوجي أبو علي الله يرحمو. كان عندو بيت شعر في المزرعه .
كنت روح زورو أنا وزوجي ولولاد , كان داير المضافه في بيت الشعر مفروش بلفراش وبسط تماما مثل بيوت الشعر
إلي كنا نشوفها في تمثيليات البداويه.
وبيت الشعر مغزول من وبر الجمال.
في نص الديوان كان في مكان مخصص لإشعال النار
كان عمي يسميه النقره , كان يشعل النار ويحضر القهوه
والشاي وكان يستعمل مية النبع ويضل بريق الشاي على النار
كل اليوم وما يمرمر لإنه المعروف إنه مية النبع ما بتروح طعم الشاي ،ويضل كل النهار صالح للشرب وطعمته من الجنه
وعمي ألله يرحمو كان يتحير شو بدو يعمل تيضيفني لأنه كريم كثير.
نلتم كلنا أنا وولادي وحماتي وزوجي وعمي يحط غلاية القهوه عالنار، ويبدا يحكيلنا قصص ونضحك , بس كانت في مشكله وحيده، أنو النقره تطالع دخان وأنا ينعموا عيوني من الدخنه وأصير أغير محل القعده .
مره أقعد في الشمال ومره أروح عاليمين ووين ما رحت تلحقني الدخنه، وقلو يا عمي عمتني هالنار .
كان يقلي ما تتعبي ولا تغيري محلك لإنه في مثل بداوي بقول
” الدخنه تيجي عالزينين” وإنت يا عمي يا يابا زينه وين ما رحت الدخنه بتلحقك.
كنت قلو بلا زينين بلا بطيخ يا عمي إنعمت بصيرتي وطمسوا عيوني، وإنت تقلي: الدخنه تيجي عالزينين !
وكنا نضحك ويمر الوقت وما نحس كيف يمضا النهار .
الله يرحم أيام زمان وأيام القهوه عالنار وألله يرحم عمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *