الرئيسيةاخبار الاصلفهمي حلبي …. رئيس الجمعية الشعبية … شكر وامتنان
اخبار الاصل

فهمي حلبي …. رئيس الجمعية الشعبية … شكر وامتنان

شكر وامتنان
لقد توج النضال الشعبي الحر, الكريم والأبي موافقة النيابة العامة إبطال محاكمة مشايخنا الإجلاء والرضوخ لحقوقنا المشروعة. من هذا المنطلق تتقدم الجمعية الشعبية للدفاع عن الأرض والحقوق بالشكر والامتنان لجميع من ساهم وعمل على إبطال المحاكم السياسية والمجحفة بحق مشايخنا الإجلاء, ألجمعيه أطلقت شرارة النضال بتاريخ 22/03/2014 عندما أقامت اجتماع شعبي كبير وصاخب في بيت البلد في دالية الكرمل, من اجل تحريك الشارع ألمعروفي وذلك بعد إدانة المشايخ سياسيا من الحكومة والمحكمة وتذنيبهم بما ليس فيهم. الاجتماع الشعبي والحمد لله كان السبب جعل محاكمة المشايخ محاكمة الطائفة باجمعها.
الفعاليات الشعبية المستقلة واللقاءات التي بادر أليها أعضاء الجمعية مع لجنة التواصل وقيادات الطائفة خاصة الرئاسة الروحية ومنتدى رؤساء المجالس ,توجته خيمة الاحتجاج في مقام النبي شعيب علية السلام التي منعت زيارة رئيس الدولة للمقام الشريف ومن ثم الاجتماع الشعبي في مقام سيدنا النبي سبلان علية السلام. الحضور الكبير لأبناء الطائفة وردات الفعل الصريحة من أحرار الطائفة كانت القشة التي قصمت ظهر الاستهتار والاستبداد.. الجمعية ألشعبيه تعلم علم اليقين أن الحق في ألديمقراطيه يؤخذ ولا يعطى, النضال الشعبي من اجل الأرض والمسكن كان إثبات قاطع للنجاح الذي حققه النضال في أم الشقف والمنصورة والجلمة.
محاكمة مشايخنا لم تكن ضرورة أو حاجة إسرائيلية وإنما جاءت مطلب داخلي ومن منطلق جس نبض الشارع ألمعروفي!!! إلى أي مدى يمكن عصر الطائفة استغلالها واذلاللها, متى سينتفض شبابها ضد سياسات الإجحاف؟ متى سيكون التمرد؟ المواقف المشرفة لأحرار الطائفة ونهضة الاستعلاء على الضعف جاءت بالنتيجة الواضحة وقف المحاكمات.
علينا أن نتذكر دائما, أن السكوت والخنوع المكبوت لم ولن يأتي لنا بحقوق وإنما يكون العكس, كذلك لم يمنع “تذنيب” المشايخ وإنما أعطى الحكومة التمادي على مشايخنا في الوقت الذي لم يحاكم أي إنسان من الآلاف من أبناء الطوائف الذين زاروا ويزورون سوريا, لبنان العراق وإيران.
الطائفة المعرفية هي المثال الحقيقي للتعايش السلمي والانخراط الحقيقي داخل المجتمع الإسرائيلي, الطائفة المعرفية كانت وما زالت مجتمع يحب السلام والخير لجميع المواطنين في إسرائيل والمنطقة, نحن نكرة التميز والظلموالاستهتار بحقوقنا, لا يعقل أن نقدم الواجبات كاملة ولا ننال حقوقنا الطبيعية والقانونية كاملة, نحن مجتمع يعشق الحرية, الخير, المحبة والاحترام ونريد السلام لشرقنا الغالي ولجميع الطوائف في البلاد.
من هذا المنطلق تتقدم الجمعية الشعبية بالشكر والامتنان لرئيس الروحي للطائفه ألمعروفيه الشيخ موفق طريف, رئيس منتدى السيد جبر حمود ورؤساء المجالس المحلية الدرزية والشركسية, لجنة التواصل, المحامين, الجمعيات واللجان الشعبية المستقلة ومشايخنا الإجلاء المتهمين بما ليس فيهم, والشخصيات القيادية والشعبية من جميع الطوائف وممثلي الشباب وكل من ساهم عمل ودافع عن مشايخنا الأجلاءإبطال المحاكمات.
اعضاء الجمعية الشعبية سيستمرون الذود عن حقوقنا ألمشروعه نحن نرفض الذل والهوان وسنبقى العين الساهرة حتى نحصل على جميع حقوقنا كاملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *