الرئيسيةاخبار الاصلعودة وجمعية أور يروك في مكافحة حوادث الطرق في المجتمع العربي
اخبار الاصل

عودة وجمعية أور يروك في مكافحة حوادث الطرق في المجتمع العربي

شموئيل أبوآف مدير عام جمعية أور يروك: “لقد حان الوقت لتغيير الواقع. يحب على الحكومة تحسين البنية التحتية في البلدات, والتركيز على الشرح والتوعية الخاصة داخل المجتمع العربي والعمل على زيادة وجود الشرطة في القرى لخلق رادع لمنع الجرائم التي تهدد الحياة”

يوم الأربعاء, 23 مارس 2016, سوف يستضيف عضو الكنيست أيمن عودة (القائمة المشتركة) مؤتمر أور يروك حول تفشي حوادث الطرق في المجتمع العربي. سوف يعقد هذا المؤتمر في الكنيست الإسرائيلي, في قاعة لجنة مكانة المرأة والمساواة بين الجنسين. وخلال المؤتمر سوف يتم تقديم بيانات حول ضلوع المجتمع العربي في حوادث الطرق من قبل شموئيل أبوآف مدير عام جمعية أور يروك, بمشاركة خبراء واختصاصيين في هذا المجال والعائلات الثكلى.

يفتتح المؤتمر عضو الكنيست أيمن عودة ويليه شموئيل أبوآف حيث يعرض الحالة التي يتعرض لها المجتمع العربي بسبب حوادث الطرق في اسرائيل. ووفقا لبيانات جمعية أور يروك, بأن نسبة عدد الموطنين في المجتمع العربي تشكل نسبة 20% من إجمالي عدد السكان العام لكنهم يقتلون بمعدل حوالي 30%, أي أكثر بنسبة 50%.

الدكتورة كارولين مطر, سوف تعرض حالة البنى التحتية المتهالكة في المجتمع العربي, التي تعتبر واحدة من العوامل الرئيسية لتعدد حوادث الطرق في الوسط العربي. وسوف تليها الدكتورة سميرة عبيد التي ستقدم شرحا وافيا حول العلاقة بين رأس المال الاجتماعي وحوادث الطرق وفي نهاية المؤتمر, سوف يقوم المتطوعون من الوسط العربي في جمعية أور يروك شرحا حول فعالياتهم في البلدات العربية مع التركيز وتسليط الضوء على التعليم وزيادة الوعي إزاء الأمان والسلامة على الطرق.

وفقا لبيانات جمعية أور يروك واستنادا الى بيانات السلطة الوطنية للأمان على الطرق, منذ بداية عام 2016, لقي 16 شخصا مصرعهم في حوادث الطرق في اسرائيل من الوسط العربي, أي انخفاض بنسبة 36% مقارنة مع نفس الفترة من عام 2015, حيث لقي 25 شخصا مصرعهم من المجتمع العربي (البيانات صحيحة حتى تاريخ 20.3).

شموئيل أبوآف مدير عام جمعية أور يروك: “لقد أهملت الحكومة الاسرائيلية في تعاملها وعلاجها لحوادث الطرق في المجتمع العربي, وعدم الاستثمار في البنية التحتية بشكل كاف, وقلة استثمار المال في التربية ونشر الوعي الخاص في المجتمع العربي فضلا عن تطبيق القانون من قبل الشرطة داخل المدن والقرى. لقد حان الوقت لتغيير الواقع. يجب على الحكومة تحسين البنية التحتية داخل البلدات, والتركيز على نشر الوعي بشكل خاص في المجتمع العربي وزيادة تواجد الشرطة في القرى لخلق جو من الردع لمنع الجرائم التي تهدد حياة الانسان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *