الرئيسيةاخبار الاصلوحدها إسرائيل تنعم من” الربيع العربي”، بقلم: كايد سلامة – حرفيش
اخبار الاصل

وحدها إسرائيل تنعم من” الربيع العربي”، بقلم: كايد سلامة – حرفيش


القدس كانت دوما اول ما تتصدر الخبر الاول في وسائل الاعلام بالوطن العربي سنين طوال كانت حلم لكل ناطق بالضاد ولكل مسلم في ارجاء المعمورة ان يزور عتباتها المقدسة و يصلي في مساجدها وكنائسها المحررة والتجوال في حاراتها القديمة والسير بأزقتها والوقوف على اسوارها وقراءه الفاتحة على روح صلاح الدين.

كثيرا من الفنانين غنوا للقدس ولكنائسها وجوامعها وأيضا لم يخلوا مسجدا من المحيط للخليج الا وامامه وورائه طوابير من المصلين صلوا وتضرعوا لله عز وجل ان يحرر القدس وينصر المسلمين فان الله يهدي النصر لمن يشاء !!! وبعد الركوع والقيام والقعود وسماع خطبه الامام , واغاني الفنانين ظن البعض انهم على بعض بضع خطوات من تحريرها….كيف؟؟؟ و, المقاهي والشوارع العربية تعج بزبائن الاراجيل والشيشة ومستمعي الطرب العربي حتى الفجر” ,بالناي والمزمار لن يحدث انتصار” ولن تعاد بالصلاة ولا بالشتائم . اما الحاكم العربي استطاع ان يحصر قدرات شعبه فقط بالبحث عن لقمه العيش , وخداعة بالمؤامرات الخارجية ومهمه التحرير للأراضي المغتصبة!!!! هكذا كان على مدار عقود وشيء لم يتغير لا كذب الحاكم ولا غباء الشعب . كل السلاح والعتاد والجيوش العربية كانت مهيئه لعل وعسى يوما ما يستيقظ هذا الشعب من غفلته ليقمعه.
ان حكام إسرائيل يعرفون جيدا عدوهم ,دمرت بعض من بلاد العرب جراء اقتتال بين أبناء الشعب الواحد استغلت إسرائيل هذا جيدا لتقوي الضعيف حتى يقوى وتعود لتقوي ضده حتى تتفتت البلاد , وأخرى على حافه هاوية وهي افضل من يصطاد بالمياه العكرة وما تسعى اليه في هذه الظروف التي استغلتها على احسن وجه هو تغير على الأرض وبالتحديد بالقدس الشرف والسيادة على جزء ولو بسيط من مساحه مسجد الأقصى, وتوسيع المستوطنات وبناء أخرى , وهدم بيوت الفلسطينيين, وتنكيل العزل . كون العالم العربي منشغل ببعضه وشاغل العالم به.
ان البؤر الاستيطانية الغير قانونيه وغير معترف بها أيضا إسرائيليا تنوي الحكومة الإسرائيلية بجوابها للمحكمة العليا ان تصادق على قسم منها, ومن ضمنهم التجمع السكني المسمى عدي-عاد الذي بني تحت انظار الجيش وبدعم من الحكومة من دون أي تصاريح رسميه ويذكر ان من هذه البؤرة انطلق الإرهابيين اليهود ونفذوا عمليه حرق عائله دوابشه من قريه دوما , رغم هذا والبناء الغير مرخص لم تقم الحكومة بهدم بيوت من تورطوا في العملية كما هو الحال عند قصاصها من المتورطين العرب بأعمال ارهابيه !!!!
في شهر اب من هذه السنه قامت حكومة إسرائيل بهدم 143 بيتا للفلسطينيين بالمنطقة c الخاضعة للسلطة الإسرائيلية حسب اتفاقيه أوسلو من بين سكان هذه البيوت عشرات الطلاب الذين افتتحوا السنه الدراسية من دون مأوى , ومنذ بدائه هذه السنه هدمت إسرائيل 403 بيتا !!!!! ( المعطيات من حركه ييش دين )مستغله انشغال الراي العام العالمي بما يحدث في بلاد العرب. هكذا يهلك العرب في “ربيعهم ” !!!! بينما تنعم اسرائيل منه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *