الرئيسيةاخبار الاصلالشرطة : استعدادات خاصة ليوم “الكبيور” وعيد الأضحى
اخبار الاصل

الشرطة : استعدادات خاصة ليوم “الكبيور” وعيد الأضحى

قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان عممته: مؤخرا أكملت شرطة المنطقة الساحلية كافة استعداداتها ليوم الغفران ” الكيبور” المصادف مساء يوم غد الثلاثاء حتى مساء بعد غد الاربعاء حيث التركيز على الاستعدادات والترتيبات والوقاية في الاحياء المحلية والبلدات المختلطة والمعروفة في إلقاء الحجارة كما وبمحاور طرقاتها.

هذا وجاءت تعليمات الشرطة استعدادا للحفاظ على النظام جنبا إلى جنب باقي السلطات المعنية والشرطة البلدية ودمجا مع الأعيان والوجهاء والشخصيات العامة. وبحيث ان جميع مراكز الشرطة والمتطوعين سيعملون للمحافظة على السلامة العامة بمساعدة من قبل وحدات الإشراف البلدية منتشرين حول أماكن العبادة والمقابر سعيا وراء افساح المجال امام الجمهور لقضاء عطلة مع الحفاظ على الأمن والنظام والممتلكات كما وتوجيه لحركة المرور بين الأحياء المختلطة تجنبا للمس بأي من المشاعر الدينية العامة عند مختلف أطياف السكان مع احترام الدين الآخر.
كما وستعمل القوات لمنع إلقاء الحجارة تركيزا على المواقع التي من المحتمل ان تؤدي ألى إصابات جسدية وأضرار في الممتلكات. مع التأكيد على جميع القوات بضرورة ضبط النفس والحساسية جنبا الى جنب التعامل بحزم ضد أي محاولة لخرق النظام العام أو القيام في عملا استفزازيا مع الرد بحزم والتصرف بشكل حاسم لتقديم الضالعين فيها للعدالة.

هذا وستعزز قوات الشرطة حضورها في مدينة عكا وسيتم نشر نقاط تفتيش في المدينة بهدف منع مرور وتحرك المركبات في مناطق مختلفة من المدينة ولكن أيضا مفسحة المجال امام الدخول وحركة السير والمرور إلى البلدة القديمة حفاظا على مجريات الحياه اليومية عند السكان العرب في المدينة مع الحفاظ على قدسية يوم الغفران عند الجمهور اليهودي.
هذا وقوات من البلدية والشرطة سوف تعمل لضمان عيور يوم الغفران دون شوائب اخذين بعين الاعتبار حلول عشية عيد الأضحى كيث ستواصل قوات الشرطة ومسؤولي البلدية بالعمل على تأمين عطلة العيد بأكملها.

هذا ومع نهاية عيد الأضحى المبارك ستبدأ مجموعة واسعة من قوات مركز شرطة عكا بالعمل من أجل الحفاظ على الأحداث التقليدية الخاصة بمهرجان عكا والتي تجري خلال عيد العرش- السوكوت ” الوشيك .
إلى هنا ما جاء في بيان الشرطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *