الرئيسيةاخبار الاصلمدير فرع لئومي في بيت جن، نضال اصطيفان : الدمج سيعود بالفائدة على زبائن البنك
اخبار الاصل

مدير فرع لئومي في بيت جن، نضال اصطيفان : الدمج سيعود بالفائدة على زبائن البنك

مدير فرع لئومي في بيت جن، نضال اصطيفان يتحدث من خلال اللقاء عن التحديات في عملية دمج البنك العربي الإسرائيلي في بنك لئومي ويشرح لماذا ستعود هذه العملية في نهاية المطاف بالفائدة على زبائن البنك

في إطار فعاليات دمج البنك العربي الإسرائيلي مع بنك لئومي، نظم فرع لئومي في بيت جن يوما احتفاليا خاصا لاستقبال جمهور الزبائن بمشاركة رئيس المجلس بيان قبلان وشخصيات هامة من البلدة.
بعد استقبال الجمهور، تفرغ مدير فرع لئومي في بيت جن، نضال اصطيفان للحديث عن عملية الدمج، ووفق أقواله، بعد دمج البنك العربي الإسرائيلي مع بنك لئومي، ستستمرالعلاقة الوثيقة مع الزبائن وسيستمرون بالاستفادة من الخدمات المهنية إلى جانب مجموعة واسعة أكثر من الخدمات المصرفية المتطورة.

يرى نضال اصطيفان بدمج البنك العربي الإسرائيلي مع بنك لئومي خطوة ايجابية تعود بالفائدة على الزبائن في المجتمع العربي، ويقول : “تميز البنك العربي الإسرائيلي سابقا بأدوات بنكية وخدمات خاصة قدمها، ومع دمج البنك في بنك لئومي أتيحت للزبائن مجموعة أكبر من الخدمات والمنتجات المصرفية”.

● ما هو هدف دمج البنك العربي الإسرائيلي مع بنك لئومي؟
“ان الهدف الأساسي للدمج هو زيادة وتوسيع نشاط مجموعة لئومي في المجتمع العربي، كذلك تقوية وتعزيز الزخم التجاري فيه. سيتيح الدمج للزبائن الاستفادة من خدمات لم تكن متوفرة لهم في السابق”.

● ما هي الأمور التي سيستفيد منها الزبائن؟
“سيستفيد زبائن البنك العربي الإسرائيلي سابقا بعد الدمج من: انتشار واسع للفروع، خدمات بنكية متطورة، ، خدمات بنكية ديجيتالية في الهواتف الخليوية، وكذلك خدمات مصرفية شاملة لجميع شرائح المجتمع – ابتداءً بطلاب المرحلة الثانوية، مرورا بالطلاب الجامعيين والأسر الشابة وكبار السن. نعرض اليوم خدمات خاصة أكثر، أنواع أكثر من القروض، مسارات مختلفة، وخدمات جديدة لم تكن في السابق”.

● كيف سارت عملية الدمج حتى الآن؟

“كأي عملية تغيير كبير، وهنا بلا شك يدور الحديث عن تغيير كبير، علينا التحلي بالصبر وأن ندرك الصعوبات التي ترافق هذه العملية وتتطلب من الجميع رحابة صدر، من الزبائن ومن الموظفين في آن واحد، وعلينا ان نتذكر ان هذه الخطوة ستعود بالمنفعة في نهايتها على الزبائن وسيجنون ثمارها. “نحن نتفهم الزبائن، وبالنسبة لهم صحيح هذه المرحلة يدور الحديث عن دمج بنك مع بنك، ونلمس تفهم الزبائن لهذه الخطوة، وكما هو معروف من الصعب على الأشخاص القيام بتغيير في حياتهم، لكن نحن نُذَكر طيلة الوقت ان هذه فترة انتقالية فقط، ونطلب منهم التحلي بالصبر”.

● متى ستنتهي عملية الاندماج؟
“نعتقد ان عملية الدمج ستنتهي خلال شهرين وسنستطيع تقديم الخدمة الأفضل لزبائننا، كما اعتدنا وكما نطمح دائما”.

● نلاحظ أنكم تبدون اهتماما كبيرا بالمصالح الصغيرة.. لماذا؟
“نرى بالمصالح الصغيرة محركا للنمو الاقتصادي، وهذا الأمر يبرز بشكل خاص في الوسط العربي، لذلك يعمل لئومي بشكل حثيث من اجل تطوير وتعزيز المصالح التجارية، والمنتجات والخدمات الخاصة التي ذكرناها سابقا”.

● كيف تصف العلاقة بين البنك والزبائن بشكل عام وفي قرية بيت جن بشكل خاص؟
“تميز البنك العربي الإسرائيلي سابقا بالعلاقة الوثيقة مع زبائن البنك، وبعد عملية الدمج ستستمر هذه العلاقة والمعاملة المميزة فالطواقم بقيت نفس الطواقم، والعلاقة والمعاملة ستبقى شخصية ومتينة وسنقدم لهم باقة أكبر من الخدمات والمنتجات المصرفية”.

● ماذا بشأن موضوع المساهمة الاجتماعية ودعم المجتمع؟
“مجموعة لئومي تنظر ببالغ الاهتمام لموضوع دعم المجتمع والشراكة الاجتماعية، وأنا على قناعة بأننا سنستمر في تعميق مساهماتنا من أجل المجتمع من خلال مشاريع مختلفة وخاصة المشاريع التربوية، الاجتماعية والتطوعية لصالح المجتمع”.

● كلمة أخيرة؟
“أشكر زبائننا في فرع بيت جن على ثقتهم بنا على مدار السنوات، واعدهم ان البنك سيستمر باستثمار الموارد والطاقات ليكون البنك الأفضل لسكان بيت جن والمنطقة”.







 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.