الرئيسيةاخبار الاصلعدد المارة المسنين الذين أصيبوا في حوادث الطرق خلال العام 2013- كان الأعلى في ال-11 سنة الماضية
اخبار الاصل

عدد المارة المسنين الذين أصيبوا في حوادث الطرق خلال العام 2013- كان الأعلى في ال-11 سنة الماضية

في مدينة تل أبيب أصيب العدد الأكبر من المارة المسنين في حوادث الطرق خلال العام 2013
شموئيل أڨوئاڨ, مدير عام جمعية أور يروك: “على السلطات المحلية الاهتمام لملائمة وتحسين البنية التحتية في الأماكن التي يوجد فيها نسبة عالية من المسنين, على سبيل المثال بجانب صناديق المرضى, دور العجزة والمراكز اليومية للمسنين”.

701 من المسنين المشاة (بجيل 65 وأكثر) أصيبوا خلال العام 2013 في حوادث طرق في المدن, هذه ما تظهره معطيات جمعية أور يروك, والتي تعتمد على معطيات المكتب المركز للإحصاء. هذا يعني أن حوالي 13 من المشاة المسنين أصيبوا جراء حوادث طرق في المدن في كل أسبوع.

عدد المسنين المشاة الذين أصيبوا نتيجةً لحوادث الطرق خلال العام 2013, هو الأعلى في ال-11 سنة الأخيرة. في السنة الماضية على سبيل المثال, أصيب 654 من المشاة المسنين, وفي العام 2011 أصيب 648. بالإضافة الى ذلك, في العام 2013 قتل 29 مسن في النطاق البلدي و-163 من المسنين أصيبوا بصورة بالغة.

في كل عام, يُصاب ما معدله 639 من المشاة المسنين في المدن (تتطرق المعطيات الى السنوات 2003-2013), حيث يبلغ عدد المسنين المصابين بصورة بالغة حوالي 169 مصاب, بالإضافة الى 38 من المسنين الذين يُقتلون في كل عام نتيجةً لحوادث الطرق.

حسب معطيات جمعية أور يروك, أصيب في العقد الأخير حوالي عشرين ألف مسن في حوادث الطرق. مُعظم المسنين (61%) الذين قتلوا في حوادث الطرق كانوا من المشاة, حيث قُتل ثُلثهم أثناء محاولتهم قطع الشارع في ممر المرور.

شموئيل أڨوئاڨ, مدير عام جمعية أور يروك: “على السلطات المحلية الاهتمام لملائمة وتحسين البنية التحتية في الأماكن التي يوجد فيها نسبة عالية من المسنين, على سبيل المثال بجانب صناديق المرضى, دور العجزة والمراكز اليومية للمسنين. بشكل خاص في هذه الأماكن يجب الاهتمام بخفض الأرصفة, وضع مطبات صناعية بالقرب من ممرات المشاة, وضع إشارات ضوئية للمشاة, زيادة عدد اللوحات والإشارات المرورية بالإضافة الى زيادة المدة الزمنية للون الأخضر في الإشارات الضوئية”.
 
في مدينة تل أبيب العدد الأكثر من المشاة المسنين (بجيل 65 وأكثر) اللذين أصيبوا نتيجةً لحودث الطرق
في تل أبيب أصيب 95 من المشاة المسنين, من بينهم 3 قتلى و-19 أصيبوا بصورة بالغة في العام 2013.
في أورشاليم القدس أصيب 55 من المشاة المسنين, من بينهم قتلى اثنان و-22 أصيبوا بصورة بالغة في العام 2013.
في حولون أصيب 38 من المشاة المسنين, من بينهم قتلى اثنان وتسعة أصيبوا بصورة بالغة في العام 2013.
في حيفا أصيب 36 من المشاة المسنين, من بينهم سبعة أصيبوا بصورة بالغة في العام 2013.
في أشدود أصيب 34 من المشاة المسنين, من بينهم 3 قتلى وسبعة أصيبوا بصورة بالغة في العام 2013.
في رمات جان أصيب 31 من المشاة المسنين, من بينهم تسعة أصيبوا بصورة بالغة في العام 2013.

يتواجد المسنين بدائرة الخطر بشكل أساسي كمشاة, حيث تبلغ شدة الإصابة بهم الأكثر ارتفاعاً. احدى الصعوبات الرئيسية التي يواجهها المشاة المسنين هو أنهم يحتاجون الى وقت أكثر من الشباب لقطع الشارع وذلك بسبب حالتهم الجسدية. بالإضافة الى ذلك, فإن صعوبات الرؤيا والسمع تؤثر على طرق اجتياز المسنين للشارع.

قبل أشهر عديد توجه متطوعو جمعية “أور يروك”, لفحص اذا ما كانت الدولة تهتم بمواطنيها المسنين وتقوم بملائمة المدة الزمنية للون الأخضر للإشارة الضوئية الخاصة بالمشاة في ممرات المرور. أجريت عملية الفحص في 15 بلدة وتم خلالها فحص 20 ممر للمشاة والذين شملوا على حوالي 430 من المشاة.

تشير عملية الفحص هذه الى أنه في كثيرٍ من الحالات, فإن المدة الزمنية لاجتياز الشارع لدى المشاة المسنين هي ضعف المدة الزمنية للمسافة ذاتها لدى المشاة الشباب, بالإضافة الى ذلك, في الكثير من ممرات المشاة تكون المدة الزمنية للون الأخضر أقصر مما ينبغي حيث لا يتمكن المشاة المسنين من اجتياز الشارع. في كثير من الحالات يكون فيها لا يزال المشاة المسنين يقومون بقطع الشارع لدى ظهور الضوء الأخضر للمركبات.

يُمكن تحسين أوضاع الخطر بالنسبة للمشاة بواسطة إجراء بعض التحسينات, التعامل مع المخاطر مثل الحفر أو الاشياء الخطرة الموجودة على الرصيف, بالإضافة الى إطالة المدة الزمنية للون الأخضر في الإشارات الضوئية الموجودة على ممرات المشاة.
كما يجب القيام بنشاطات توعية لدى المسنين لمنحهم المعرفة والأدوات اللازمة للتعامل مع المخاطر التي من المتوقع أن تحدث لهم في الشارع كمشاة. على السلطات المحلية إضافة ممرات مشاة منظمة في محيط المؤسسات التي يرتادها المسنين مثل دور العجزة وصناديق المرضى, وضع لوحات وإشارات كبيرة وبارزة في هذه المناطق والاهتمام بخفض الأرصفة وضمان وجود مجال واضح للرؤيا بالقرب من ممرات المشاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *