الرئيسيةاخبار الاصلجمعية اور يروك : زيادة 27٪ في عدد الوفيات في الحوادث المرورية في النصف الأول من 2015
اخبار الاصل

جمعية اور يروك : زيادة 27٪ في عدد الوفيات في الحوادث المرورية في النصف الأول من 2015

في تل أبيب أصيب اكبر عدد من الناس في حوادث الطرق من يناير الى يونيو , والوضع قد يزداد سوءا بعد العمل على السكك الحديدية الخفيفة
صموئيل ابوب المدير العام لجمعية اور يروك: “نحن في حالة طوارئ وطنية، هذه الزيادة الكبيرة في عدد الإصابات لم تكن من 10 سنوات. يجب على الدولة أن تتخذ خطوات فورية لوقف هذا الاتجاه المقلق “

في منتصف مايو من هذا العام، جاء باول ميشيل (66 عاما)، وهو متطوع في حركة المرور لمفترق “جان رفا” على الطريق السريع 4، قرب ريشون لتسيون. قاد باول سيارة الشرطة، وتوقف لمساعدة سائق الذي توقف على حافة طريق مزدحم. في حين وضع علامات تحذيرية على الطريق، أصيب باول من سيارة مارة وبعد ذلك بوقت قصير أعلن عن وفاته. وكان باول احد من واحد من المتطوعين البارزين والمتفوقين في حركة المرور في من منطقة تل أبيب حيث استثمر وساهم إلى حد كبير في مكافحة حوادث الطرق.

قصة باول المأساوية ، هو أيضا قصة 179 شخصا الذين لقوا حتفهم في حوادث الطرق في النصف الأول من عام 2015، واحدة من السنوات الدموية في حوادث الطرق في السنوات الأخيرة. وفقا لجمعية اور يروك بناء على المكتب المركزي للإحصاء، بين يناير ويونيو من العام 2015، قتلت حوادث الطرق 180 شخصا في إسرائيل، أي بزيادة قدرها 27٪ مقارنة بالنصف الأول من عام 2014، خلالها 142 شخصا لقوا مصرعهم في حوادث الطرق.
ايضا عدد المصابين باصابات خطيره قد ازداد : في النصف الأول من عام 2015، 909 شخصا اصيبوا بجروح خطيرة في حوادث الطرق، مقارنة مع 821 شخص اصيبوا بجروح خطيرة في النصف الأول من عام 2014، بزيادة قدرها 11٪. في المجموع، اصيب 11454 شخصا في حوادث الطرق في النصف الأول من 2015.

صموئيل ابوب المدير العام لجمعية اور يروك: “نحن في حالة طوارئ وطنية، هذه الزيادة الكبيرة في عدد الإصابات لم تكن من 10 سنوات. , وقتل 38 شخصا في النصف الأول من 2015 اكثر مقارنة بالعام الماضي، انضمت 38 عائلة لى العائلات الثكلى. وهذا الوضع يؤخذ كإنذار في كل دولة متحضرة، وبالتالي يجب على الدولة أن تتخذ خطوات فورية لوقف هذا الاتجاه المقلق : جلب جميع العوامل ذات الصلة لاجتماع طارئ للسلامة على الطرق من أجل صياغة خطة من شأنها أن تعيد إسرائيل إلى التركيز على إنقاذ الأرواح على الطرق “.
حتى قبل بدء العمل في السكك الحديدية للقطار الخفيف – تل أبيب معظم الإصابات في حوادث الطرق .
• في تل اصيب 950 شخص في حوادث الطرق بين يناير ويونيو من العام 2015، وقتل 6 أشخاص.
• في القدس اصيب 632 شخص في حوادث الطرق بين يناير ويونيو من العام 2015، وقتل 5 أشخاص.
• في حيفا اصيب 368 شخص في حوادث الطرق بين يناير ويونيو من العام 2015، وقتل 9 أشخاص.
• في بئر السبع اصيب 309 اشخاص في حوادث الطرق بين يناير ويونيو من العام 2015.
• في حولون اصيب 231 شخص في حوادث الطرق بين يناير ويونيو من العام 2015، وقتل 3 أشخاص.
• في بيتاح تكفا اصيب 229 شخص في حوادث الطرق بين يناير ويونيو من العام 2015، وقتل 3 أشخاص.
• في اشدود اصيب 215 شخص في حوادث الطرق بين يناير ويونيو من العام 2015، وقتل 3 أشخاص.
في نهاية يونيو، عقدت جلسة خاصة من قبل اللجنة الاقتصادية حول ارتفاع حاد في عدد الوفيات في الحوادث المرورية في عام 2015، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وقال عضو الكنيست ايتان كابل، رئيس اللجنة الاقتصادية، في بداية مناقشة اشار الى الزياده المقلقه بحوادث الطرق في إسرائيل: “ووفقا للتقرير OECD الذي فحص 38 دوله، وتبين أن معدل الانخفاض في اعداد القتلى في إسرائيل على مر الزمن هي من بين أدنى المعدلات في العالم – وهي في المكان السادس من النهاية وأن نسبة الأطفال الذين قتلوا في إسرائيل هي من بين الأعلى ، المركز القبل “.

وأضاف عضو الكنيست كابل أن : “هدف الحكومة هو ان يكون أقل من 200 حالة وفاة بحلول عام 2020 أصبح غير واقعي للأسف. هذا الموضوع ضمن اولى اولويات الحكومه . نحن مشغولون في أمن المواطنين الإسرائيليين وباستثمار مليارات للدفاع عن حدود دولة إسرائيل من جهة، ومن جهة اخرى حوادث الطرق الآن قتلت أكثر من كل حروب إسرائيل مجتمعة. إذا كانت هذه هي حالة الحدود، كانت في البلاد ضجة كبيره جدا “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.