الرئيسيةاخبار الاصلباسكال وامل من حركة” نساء يصنعن السلام”: “صوم صامد” مقابل “جرف صامد”
اخبار الاصل

باسكال وامل من حركة” نساء يصنعن السلام”: “صوم صامد” مقابل “جرف صامد”

باسكال: رسالتنا واضحة، نحن نطلب من رئيس الحكومة حل جميع الازمات مع جيراننا الفلسطينيين على طاولة النقاش وليس عبر الحروب والقتل وسفك الدماء
قامت حركة” نساء يصنعن السلام ” امس 8/7/2015 بنصب خيمة اعتصام امام منزل رئيس الحكومة نتنياهو في القدس تزامنا مع مرور سنة على بدء العدوان على غزة الذي اطلقت عليه تسمية ” حملة الجرف الصامد .

باسكال كوهن
وقالت باسكال كوهن : ” الوقفة الاحتجاجية التي سنقوم بها امام منزل رئيس الحكومة هي ليست ضد الحكومة انما من اجل اسماع صوتنا وصوت كل انسان
مع السلام من اجل فتح باب التفاوض والتوصل الى اتفاقية سلام مع الفلسطينيين ، لا سيما وانه لا حل سوى الحوار.”
وتابعت تقول:” في حملة الجرف الصامد خسر الطرفان الاسرائيلي والفلسطيني الالاف من الارواح ، وتشردت العديد من العائلات ،وانا اتساءل ما ذنب الاطفال؟
واضافت : ” لقد قمنا بإرسال رسالة الى رئيس الحكومة والوزراء وأعضاء الكنيست ، ندعوهم فيها لمشاركتنا، وليسمعوا صوتنا عربا ويهودا ، وكلنا امل ان نلقى تجاوبا منهم .
وحول المشاركات في ألوقفة قالت باسكال:” سيشارك اليوم العرب واليهود في هذه الوقفة ، ونحن ندعو الجميع للوقوف الى جانبنا ومعنا لنستطيع معاً ان نؤثر”.
وعن فكرة الصوم قالت باسكال:” انطلقنا بخطوة جريئة وهي ان جميع المشاركات سيلتزمن بالصوم لمدة 50 ساعة على عدد ايام العدوان الخمسين”.

رسالتنا واضحة : حل الازمات بواسطة المفاوضات وليس الحروب
واختتمت قائلة : ” رسالتنا واضحة ، منذ انتهاء الحرب على غزة لم نشاهد اي تغيير ، ونحن نطلب من رئيس الحكومة حل جميع هذه الازمات مع جيراننا الفلسطينيين على طاولة النقاش وليس عبر الحروب والقتل وسفك الدماء ، والهدف هو التأثير على الحكومة والوزراء ، من اجل مستقبل ابنائا في فلسطين واسرائيل ” .

امل ريحان: ان فكرة الصوم التي قررنا ان نقوم بها جاءت من اجل ان نشعر بالغير
وقالت امل ريحان ” ان فكرة الصوم التي قررنا ان نقوم بها جاءت من اجل ان نشعر بالغير، بالإنسان الفقير ، المحتاج ، المريض ، وقد اطلقنا عليه اسم صوم جارف” تسوم ايتان ” ، و نطالب من خلال هذه الوقفة الحكومة الاسرائيلية باتفاق سياسي سلمي والعودة الى طاولة المفاوضات.
وانهت:” ستشارك ايضا نساء فلسطينيات من الضفة الغربية معنا اليوم ، وكلي امل ان يحصلن على التصاريح دون اية عواقب او مشاكل ، لقد سئمنا الحروب وهذه المواقف المتعنتة، نريد ان نعيش بمحبة وسلام وتأخ دون رعب وايجاد حل يرضي الطرفين.








اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *