الرئيسيةاخبار الاصلنسبة الموظفات العربيات بوزارة القضاء في ارتفاع
اخبار الاصل

نسبة الموظفات العربيات بوزارة القضاء في ارتفاع

أصدرت وزارة القضاء تقريرًا، يفيد أن نسبة العاملات في مكاتب وزارة القضاء في ازدياد، من الوسط العربي، الدرزي والشركسي، وأن هناك فجوات تطالب بتحسين تشغيل اليهوديات من أصول أثيوبية ومن ذوي الإعاقة.
ويأتي هذا الانجاز ضمن إطار عمل وزارة القضاء الدؤوب للدفع باتجاه التشغيل المتعدد الأشكال والأنواع في الوسط الجماهيري وفي وزارة القضاء بشكل خاص، سمحت المديرة العامة لوزارة القضاء المحامية إيمي بلمور، لتحضير تقرير الذي يشخص الصورة الحقيقية بنسبة التشغيل الفئات السكانية التي تصنفها قرارات الحكومة على أنها فئات تستحق ” التمثيل المناسب”، والتي تستحق التفضيل المُصحح.
ويُظهر التقرير ” تشغيل متساوٍ متعدد الأشكال والأنواع في وزارة القضاء”، وهو لأول مرة يتم نشره، وهو نتاج التزام وزارة القضاء للدفع في المساواة في فرص العمل. والتقرير يظهر معطيات تشغيل النساء في المجتمع العربي، والدرزي والشركي، والنساء من أصول أثيوبية، ومن ذوي الإعاقات، في الأقسام المختلفة بالوزارة، بما يتناسب مع متطلبات وشفافية الوظيفة.
على الرغم من أنه لا يوجد أي إلزام قانوني يجبر الوزارة في نشر المعطيات المتعلقة بالتشغيل المتعدد الأشكال والأنواع. لكن الوزارة تجد بأن في ذلك قوة رائدة داخل الوسط الجماهيري، كون ملتزم لقيّم التمثيل المناسب، ويعمل من أجل ترسيخها من الجانب العملي.

ويُستفاد من التقرير الصادر عن وزارة القضاء أن:
1. أن نسبة النساء العاملات في وزارة القضاء وصلت لنحو 67% من إجمال عدد العاملين.
2. دمج بين فئات الجمهور في التمثيل المناسب، وتشغيلهن في مناصب ووظائف متقدمة، وليس فقط في وظائف أولية، بينما 60% من مجمل أصحاب المناصب المتقدمة هم من النساء، وهذا حسب تقرير لجنة شطاوبر، الذي صدر خلال عام 2014، بينما تصل نسبة النساء صاحبات المناصب المتقدمة في خدمات الدولة 38%.
3. فارق الأجر بالتدريج المركزي في الوزارة يبلغ 4% فقط. أي أنه مقابل كل شيكل يكسبه الموظف الذكر، تكسب الموظفة الأنثى (96) أغورة. أما في تدريجات محامي النيابة، الموازين للقضاة، وكذلك محققي قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة في وزارة العدل (” ماحش”) والموظفين المهمين، كخبراء القانون- فإن فارق الأجر هو لصالح النساء.
4. فارق الأجر الإجمالي، بين الموظفات والموظفين، يبلغ نسبة أقصاها 12% فقط، أي أنه مقابل كل شيكل يكسبه الموظف الذكر، تكسب الموظفة الأنثى (88) أغوره. وهذا معطى منخفض جدًا مقارنة بفوارق الأجور في سائر الموافق الاقتصادية، والذي بلغ عام 2014 نسبة 44%، استنادًا إلى معطيات مركز ” أدفا”.
5. تشكل النساء 50% من مجمل الموظفين العرب، من كافة الأديان والمذاهب، في وزارة القضاء
6. يعمل في وزارة القضاء (363) موظفًا عربيًا، من مختلف الطوائف والمذاهب، ويشكلون 9% من مجمل موظفي الوزارة. ومن بينهم مئة موظف وموظفة يعملون في وظائف غير مخصصة للمواطنين العرب تحديدًا، بل تم قبولهم للعمل بإجراءات عادية.
7. نحن أمام استمرار الزيادة في عدد الموظفين العرب، من كافة الطوائف والمذاهب، وإجمالاً يمكن الإشارة إلى ارتفاع بالعدد عام 2014، نسبة 1%.
8. وفيما يخص المحامين ذوي التعاقد الخارجي، الذين يعملون مع شعبة الدعم القضائي أو مع المرافعة العامة- فإن نسبة الموظفين والموظفات العرب تبلغ 13%.
9. يعمل في الوزارة ثلاثون موظفًا يهوديًا من أصول أثيوبية وهم يشكلون 0,75% من مجمل الموظفين.
10. ويعمل في الوزارة أيضًا ستون موظفًا وموظفة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وهم يشكلون 1,5% من مجمل الموظفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.