الرئيسيةاخبار الاصلاور يروك : لماذا أكثر إصابات حوادث الطرق في الوسط العربيّ؟
اخبار الاصل

اور يروك : لماذا أكثر إصابات حوادث الطرق في الوسط العربيّ؟

مناسبة خاصّة لجمعيّة “أور يروك” (ضوء أخضر):
لماذا أكثر إصابات حوادث الطرق في الوسط العربيّ؟
جمعيّة “أور يروك” (ضوء أخضر): “يجب على دولة إسرائيل أن تتحمّل مسؤولية الوضع الخطير في الأمان على الطرق لدى المجتمع العربيّ، وأن تقوم بتحويل ميزانيّات من أجل تحسين البُنى التحتية، ولرفع التربية والتعليم والوعي في المجتمع العربيّ”
أقامت جمعيّة “أور يروك” (ضوء أخضر)، هذا الأسبوع، 19 أيّار 2015 – بالتعاون مع بلدية باقة الغربية وكلّية القاسمي للهندسة والعلوم – يومًا دراسيًّا خاصًّا كُرِّس لتورّط أبناء المجتمع العربيّ في حوادث الطرق في إسرائيل. وقد حاول الحضور – خلال هذا اليوم الدراسيّ – الإجابة عن السؤال الصعب: لماذا أكثر إصابات حوادث الطرق في الوسط العربيّ؟ هذا وقد حضر المؤتمر الذي أجري في كلّية القاسمي في باقة الغربية مئات المشاركين.
افتتح المؤتمر شموئل أبوآﭪ، مدير عامّ جمعيّة “أور يروك” (ضوء أخضر)، الذي قدّم صورة للوضع القائم في الأمان على الطرق في الوسط العربيّ. وقد تكلّم، أيضًا، المحامي مرسي أبو مخّ، رئيس بلدية باقة الغربية؛ د. دالية فضيلي، رئيسة كلّية القاسمي للهندسة والعلوم؛ رغدة مصالحة، مديرة مركَز قطريّ والأهل، الأسرة، والمجتمع في كلّية القاسمي؛ ويوسف أبو مخّ، المسؤول عن التربية والتعليم للأمان على الطرق في الوسط غير اليهوديّ في وزارة التربية والتعليم.
وفي ما يلي من المؤتمر – شرحت الدكتورة كارولين مطر – من آرام “نخاسيم” – للمشاركين كيف يجب أن نحافظ على الأولاد في الشوارع. وفي نهاية اليوم الدراسيّ – حاضر الدكتور نزيه ناطور، الخبير النفسانيّ ورئيس قسم دراسات الاستمرار في الكلّية الأكاديمية القاسمي، أمام المشاركين عن إمكانية التأثير على أبناء الشبيبة والصغار.
أقيم اليوم الدراسيّ احتفاء بأسبوع الوعي للأمان على الطرق في الوسط العربيّ، الذي أقيم، هذا الأسبوع، في مختلف بلدات الوسط العربيّ. وقد وصل – خلال النشاط – متطوّعو “أور يروك” (ضوء أخضر) إلى رياض الأطفال والمدارس، وأجروا هناك نشاطات للأولاد من أجل رفع الوعي للأمان على الطرق، لهدف خفض عدد الأولاد أبناء المجتمع العربيّ الذين يصابون ويُقتلون في حوادث الطرق.
يتّضح من معطيات جمعيّة “أور يروك” (ضوء أخضر) أنّه قُتل – منذ بداية عام 2015 – أزيَد من 40 شخصًا من المجتمع العربيّ.
جمعيّة “أور يروك” (ضوء أخضر): “بُغية تغيير الوضع الخطير في الأمان على الطرق في المجتمع العربيّ – يجب على الدولة أن تتحمّل المسؤولية وأن تقوم بتحويل ميزانيّات من أجل تحسين البُنى التحتية في البلدات العربية – تنظيم أرصفة، ممرّات مشاة وإشارات مرورية، رفع التربية والتعليم والوعي في المجتمع العربيّ لموضوع الأمان على الطرق، والاهتمام بتوافر ورديّات الحذر والأمان على الطرق (“زهـ”ﭪ”) في مناطق المدارس في المجتمع العربيّ. هكذا يكون من الممكن تقليل عدد القتلى ومنع أسر أخرى من الدخول إلى دائرة الثُّكل الخاصّة بحوادث الطرق”.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *