الرئيسيةاخبار الاصلالأسبوع المقبل: أسبوع السلامة على الطرق الذي تنظمه جمعية اور يروك في الوسط العربي
اخبار الاصل

الأسبوع المقبل: أسبوع السلامة على الطرق الذي تنظمه جمعية اور يروك في الوسط العربي

جمعية اور يروك: “على دولة إسرائيل تحمل المسؤولية عن الوضع الصعب في الوسط العربي في موضوع السلامة على الطرق وزيادة الميزانيه لتحسين البنية التحتية وزيادة التثقيف والتوعية للوسط العربي”

الاسبوع المقبل، 19 مايو، سيكون هناك أنشطة خاصة نظمتها جمعية اور يروك في الوسط العربي ، من أجل رفع مستوى الوعي لدى الأطفال للسلامة على الطرق للحد من عدد الوفيات في حوادث الطرق في إسرائيل .
ستقام الانشطه في مئات روضات الأطفال والعشرات من المدارس في مختلف البلدان المحلية في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك حيفا، قلنسوه , الطيبة، باقة الغربية , الطيرة , كفر قاسم، عرعره، جلجوليه، زيمر، جت المثلث والمزيد من البلدان .
وخلال الانشطه في الروضات، سيحصل الأطفال على ميدالية التي سيرسمونها هم وليفوزوا بها ، سيكون عليهم التحدث عن محافظتهم على قانون للسلامة على الطرق وكيفية الحفاظ عليه والسبب في أنهم يستحقون الميدالية. بالإضافة إلى ذلك، على الأطفال ان يعدوا لافته خاصة “تعيش هنا عائله آمنة”، سياخذونها لآبائهم وسوف تعلق على الباب. وايضا سيلعب الأطفال العاب تعلمهم قواعد السلامة على الطرق: عدم الركض في الاماكن الخطره ، ولعبة التي تذكر ارتداء حزام الامان، وأكثر من ذلك.
وخلال النشاط في المدارس، فإن الأطفال يشاركون في اثنين من الأنشطة المختلفه التي تنظمها اور يروك : “يوم الذروة “، واور يروك للأطفال “. خلال هذه الأنشطة، سوف يتمتع الأطفال بمجموعة متنوعة من المحطات التجريبية التي تشير إلى قواعد السلامة على الطرق مثل عبور الطريق بشكل صحيح، وركوب الدراجة بأمان، وارتداء حزام الأمان، وقراءة اشارات مرور وأكثر من ذلك.
وفقا لجمعية الضوء الأخضر، من أصل 32 طفلا تتراوح أعمارهم بين 0-14 الذين قتلوا في حوادث الطرق في عام 2014، 19 منهم من الوسط العربي – ما يعادل 60٪ من الأطفال. هذه الإحصائية مثيرة للقلق بشكل خاص نظرا إلى أن الوسط العربي في إسرائيل 20٪ من مجموع السكان.
جمعية اور يروك : “إن حقيقة أن الكثير من أبناء الوسط العربي يقتلون في حوادث الطرق يجب أن تكون بمثابة تحذير لإسرائيل من أجل تغيير الوضع الصعب، يجب على وزارة المواصلات تحمل المسؤولية ونقل الأموال لتحسين البنية التحتية – لتنظيم الأرصفة، ومعابر المشاة وإشارات المرور في الوسط العربي، وكذلك زيادة التثقيف والتوعية للسلامة على الطرق وضمان تواجد متطوعي زهاف في مناطق المدارس في الوسط العربي. وبالتالي فإنه سيكون من الممكن تقليل عدد الوفيات ومنع أسر أخرى ان تدخل في دائرة الحوادث المرورية “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *