الرئيسيةاخبار الاصلالاعدادية الشاملة بيت جن على اسم المرحوم غالب منصور تحيي ذكرى الشهداء الابرار وتخلد تضحيتهم ومعروفهم
اخبار الاصل

الاعدادية الشاملة بيت جن على اسم المرحوم غالب منصور تحيي ذكرى الشهداء الابرار وتخلد تضحيتهم ومعروفهم

تانيه مراد

عادت ذكرى الشهداء هذه السنة كأعوام مضت، حملت معها ذكريات، احزان، غصات وشوق، تلاقت كلها في ذكرى إحياء شهدائنا الابرار المخلصين، وكتخليد لذكراهم قامت المدرسة الاعدادية على اسم المرحوم غالب منصور اليوم بفعاليات عدة، تضمنت فعالية السنة الحروبات وحروبات اسرائيل ودور الطائفة الدرزية بشكل عام وكذالك شهداء القرية بشكل خاص.
أولها الفعالية التربوية الاجتماعية لتخليد ذكرى الشهداء تحت إشراف مركزة التربية الاجتماعية المعلمة جاكلين شحادة، حيث أقيمت زاوية خاصة في باحة المدرسة أضيئت فيها الشموع لذكراهم المعطرة بالوفاء، وعارضة (מצגת), بأسمائهم وصورهم وسيرة حياتهم لتخليد ذكراهم، عدا عن الفعاليات المتنوعة في الصفوف.
تلتها المسيرة الكشفية، فكما كل عام تقوم المدرسة الاعدادية بتجديد فعالياتها والتنويع، أحد التجديدات كانت المسيرة بمرافقة الكشاف في حي الجنود المسرحين تحت إشراف الاستاذ راضي عزه والمعلمة منال خطيب.
رافق الكشاف كل من مدير المدرسة الاعدادية الاستاذ يوسف حرب ونائب المدير الاستاذ نصر خطيب، المربين، المعلمين والتلاميذ.
اما الفعالية المركزية تضمنت إنزال العلم الى نصف الصارية، ثم الوقوف دقيقتين حداداً على رحيلهم وبعد ذالك قراءة الفاتحة التي تلاها الاستاذ الشيخ علي علي، على أرواحهم الطاهرة.
أختتمت الفعالية بكلمات قصيرة لكل من مدير المدرسة الشاملة الاستاذ علي صلالحة ومدير المدرسة الاستاذ يوسف حرب، والطالبة إيمان حلبي كممثلة عن الطلاب.
أكد كل من المديرين في كلمتيهما الضرورة على تخليد ذكرى الشهداء وأهمية إحيائها والتضامن مع العائلات الثكلى وتمنيا حلول السلام على ربوعنا، وبمناسبة مصادفة زيارة النبي شعيب عليه السلام في 25.4.15 وجها مباركة لأبناء الطائفة الدرزية.

تلتها الفقرة الاخيرة وضع إكليل من الزهور باسم المدرسة في المقبرة العسكرية تخليداً لذكرى الشهداء وقد قام بوضعه إدارة المدرسة وممثلين عن المعلمين والطلاب.

لشهدائنا الرحمة ولتبقٓ ذكراهم خالدة ونتمنى لعائلاتهم الصبر والسلوان وبمناسبة الزيارة كل عام والجميع بألف خير.
المدرسة الإعدادية الشاملة بيت جن.

 














































اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *