الرئيسيةاخبار الاصل33 سائقا من الشباب قتلوا في حوادث الطرق في عام 2014
اخبار الاصل

33 سائقا من الشباب قتلوا في حوادث الطرق في عام 2014

جمعة اور يروك : 33 سائقين شباب قتلوا في حوادث الطرق في عام 2014
حتى نتخلص من اصابة السائقين الشباب، ترشدهم جمعية اور يروك حول القياده الصحيحة في “اور يروك للحياة”.

في القدس اعلى نسبة من السائقين الجدد الذين اشتركوا في التدريب في السنوات 2004-2015.

صموئيل ابوب المدير العام لجمعية اور يروك: “28 دروس في القيادة ليست كافية. يجب على وزارة المواصلات إضافة فصول التعليم السلامة المرورية “.
33 سائقين شباب قتلوا في عام 2014، وفقا للبيانات اور يروك استنادا إلى بيانات من المكتب المركزي للإحصاء. للحد من هذا الرقم الخطر، جمعية اور يروك تدير برنامج “اور يروك للحياة” – ارشادات في مجال السلامة على الطرق، للسائقين الجدد خلال فترة المرافقة، في المنزل، مع والديه ومجانا. وفقا لاور يروك، حتى عام 2015 اشترك بالتدريب “اور يروك للحياة” أكثر من 300 ألف سائق في جميع أنحاء البلاد. برنامج “اور يروك للحياة” بدأت عملها في عام 2004 حتى الان.
قامت جمعية اور يروك بدراسة بالتعاون مع التخنيون وجامعة بن غوريون، ويظهر حيوية برنامج “اور يروك للحياة” للسائقين الجدد في إسرائيل. ووفقا للدراسة، السائقين الجدد الذين تم تدريبهم في جمعية اور يروك، يشاركون اقل في حوادث الطرق من السائقين الجدد الذين لم يتم تدريبهم أكثر من 10٪ . وبالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسة أن السائقين الذين اشتركوا في البرنامج كانت 36٪ – 40٪ أقل مخالفات التي يمكن أن تجلب استدعاء خلال فترة المرافقة و 20٪ جرائم مخالفات تحذير.
صموئيل ابوب المدير العام لجمعية اور يروك : “السائقين الشباب هم عديمي الخبرة، متهورين ولديهم ثقة مفرطه بالنفس ، وبالتالي 28 درس في القيادة ليست كافية لوضعهم على الطريق. يجب على وزارة المواصلات ووزارة التربية والتعليم التأكد من أن طلاب صفوف الحادي عشر وما فوق سيتعلمون دروس للسلامة على الطرق في المدارس الثانوية. من غير الممكن انه فقط ثلث هذه الطبقات يتعلمون عن السلامة على الطرق والباقي لا يحصلون على المعرفة التي يحتاجونها للتحضير والتعامل مع المخاطر التي تنتظرهم على الطريق “.
في القدس اعلى نسبة من السائقين الجدد الذين اشتركوا في التدريب في السنوات 2004-2015.
• في القدس , حوالي 29 الف سائق جديد تلقى تدريب في “اور يروك للحياه” بين الاعوام 2004-2015 .
• في بني براك , حوالي 14 الف سائق جديد تلقى تدريب في “اور يروك للحياه” بين الاعوام 2004-2015.
• في اشدود , حوالي 13 الف سائق جديد تلقى تدريب في “اور يروك للحياه” بين الاعوام 2004-2015.
• في تل ابيب , حوالي 10 الاف سائق جديد تلقى تدريب في “اور يروك للحياه” بين الاعوام 2004-2015.
• في بيتاح تكفا , حوالي 10 الاف سائق جديد تلقى تدريب في “اور يروك للحياه” بين الاعوام 2004-2015.
• في ريشون لتسيون , حوالي 9500 سائق جديد تلقى تدريب في “اور يروك للحياه” بين الاعوام 2004-2015.
• في حيفا , حوالي 9300 سائق جديد تلقى تدريب في “اور يروك للحياه” بين الاعوام 2004-2015.
الغرض من برنامج “اور يروك للحياة” هو الحد من عدد من السائقين الشباب الذين يصابون في حوادث الطرق. بسبب صغر سنهم، والسائقين الشباب يميلون إلى الثقه المفرط على الطريق وتنفذ السلوكيات المحفوفة بالمخاطر. على عكس من تصورهم الذاتي، هم ليسوا من ذوي الخبرة في القياده وليسوا مهرة بما يكفي للتعامل مع مجموعة متنوعة من المخاطر على طول الطريق.
من خلال مشروع “اور يروك للحياة” , يقوم المتطوعين، بإثراء المعرفة العملية للآباء والسائقين الشباب خلال فترة المرافقة بعد تلقي رخصة قيادة. في “اور يروك للحياة”، يلتقي المتطوعين في كل عام مع أكثر من 33 ألف سائقين شباب والاهالي المرافقين، ومنحهم الأدوات والمعرفة لتنفيذ التوجيه الآمن والصحيح للسائقين الشباب بنجاح.
تشير بيانات جمعية اور يروك الى أنه في 2005-2011 أنقذ حوالي 100 حادث طرق وذلك بفضل البرنامج، مما أدى إلى تحقيق توفيرات اقتصادية بحوالي 12 مليون على الأقل شاقل للدوله. إذا تم تفعيل برنامج على كل السائقين الشباب في البلاد، سننقذ 230 حادث طرق، وسنوفر مبلغ 27 مليون شاقل للدوله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.