الرئيسيةاخبار الاصلالشيخ فايز عزام …صورة تذكارية نادرة لسلطان باشا الاطرش في الكرك
اخبار الاصل

الشيخ فايز عزام …صورة تذكارية نادرة لسلطان باشا الاطرش في الكرك

في ربيع 1927 عندما ازداد الضغط على الثوار الدروز في الجبل، بعد ان اقضّت هذه الثورة مضاجع فرنسا احدى الدول الكبرى وانتصرت على جيوشها فيي معارك الكفر والمزرعة وغيرها واوجعتها، اضطر الثوار بقيادة سلطان باشا الاطرش قائد الثورة السورية الكبرى النزوح الى الازرق في الاردن على حدود الجبل لادارة الثورة من هناك، الا ان فرنسا ضغطت على السلطة البريطانية التي حكمت الاردن انذاك، مما جعلها توعز الى سلطان بمغادرة الاردن. فاضطر الثوار في اواخر تموز 1927 الى النزوح الى النبك بوادي السرحان في المملكة العربية السعودية. وبقوا هناك وعانوا شظف العيش والجوع وجفاف ورياح وغبار وبرد وحرارة الصحراء الشيء الكثير.
وفي سنة 1932 سمحت السلطة البريطانية بعد ضغوط من الامير عبد الله امير شرق الاردن لسلطان ورفقه المجاهدين بالعودة الى الاردن. واستقبلوا بالحفاوة والاكرام من جميع فئات الشعب. ووتوزعوا على مدن عديدة.
وقد ذكر سلطان في مذكراته انه حط رحاله في الكرك التي احسنت ضيافته برفقة المجاهدين حسن العطواني، عبطان النجم، عطا الله ابوسعيد، هايل وعلي سلام، فرحان زيتونة، هزاع العطوان، صياح الاطرش وشقيقه علي وزيد. وقد تناوبت العائلات على اكرامه واستضافته. ومن ينهم ال العزيزات وهم من العوائل الكريمة في الكرك. وظلوا في ضيافة هذه البلدة الطيبة وضيافة الاردن حتى عاد الى الوطن سوريا مرفوع الراس والكرامة في ايار 1937. واستقبل فيها استقبال الفاتحين.
وقد تفضل واهدانا مشكورا السيد ابو اسكندر موريس جهشان الذي ينتمي الى هذه العشيرة الطيبة صورة تذكارية تاريخية لهذه الضيافة. يظهر فيها سلطان باشا واخواه والمجاهدون المرافقون له وافراد من ال العزيزات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.