الرئيسيةاخبار الاصلنزعة ارتفاع للسنة الثانية على التوالي قُتل فيها 19 راكب دراجة نارية ودراجة نارية خفيفة في حوادث 2015
اخبار الاصل

نزعة ارتفاع للسنة الثانية على التوالي قُتل فيها 19 راكب دراجة نارية ودراجة نارية خفيفة في حوادث 2015

جمعية “أور يروك” (ضوء أخضر): “إنّ دولة إسرائيل تتخلّى عن راكبي الدراجات النارية والدراجات النارية الخفيفة. لو حسّنت حكومة إسرائيل البُنى التحتية لراكبي المركبات بعجلتين لكان بالإمكان خفض عدد الراكبين المصابين في حوادث طرق”

الصورة للتوضيح فقط

إنّ العاصفة التي اجتاحت البلاد نهاية الأسبوع تذكّر بما هو معروف من قبلُ لدى جمعية “أور يروك” (ضوء أخضر): من الخطر السفر بمركبة بعجلتين في إسرائيل. يتضح من معطيات جمعية “أور يروك” (ضوء أخضر) المبنية على أساس معطيات دائرة الإحصاء المركَزية أنّ 19 راكب دراجة نارية ودراجة نارية خفيفة قُتلوا في النطاق البلديّ في الأشهر الـ 10 الأولى من عام 2015 في حوادث طرق. يجري الحديث عن نزعة ارتفاع – للسنة الثانية على التوالي – في عدد راكبي هذه المركبات الذين قُتلوا في المدن خلال الأشهر كانون الثاني – تشرين الأوّل 2015، مقارنة بفترتين موازيتين قُتل خلالهما 17 و12 شخصًا، على التوالي.

كما يتضح من المعطيات أنّه عام 2015 (كانون الثاني – تشرين الأوّل) أصيب 1,352 راكب مركبة بعجلتين في المدن، من بينهم 215 جاءت إصاباتهم خطيرة، في حين أنّه في الفترة الموازية عام 2014 أصيب 1,360، من بينهم 197 جاءت إصاباتهم خطيرة.

شموئل أبوآﭪ، مدير عامّ جمعية “أور يروك” (ضوء أخضر): “إنّ دولة إسرائيل تتخلّى عن راكبي الدراجات النارية والدراجات النارية الخفيفة. لو حسّنت حكومة إسرائيل البُنى التحتية لراكبي المركبات بعجلتين: ركّبت درابزينات فصل، استخدمت صبغة شوارع لا تؤدّي إلى التزحلق عندما يكون الشارع رطبًا، وشجّعت على شراء قطع أمان من خلال خفض ض.ق.م. – لكان بالإمكان خفض عدد الراكبين المصابين في حوادث طرق. إنّ دولة إسرائيل تتحمّل مسؤولية تزويد الراكبين بأدوات السياقة الآمنة”.

في الشتاء يكون خطر السفر بمركبة بعجلتين أكبر: يكون الشارع زلقًا أكثر، ظروف الطقس تصعّب مجال الرؤية لدى السائقين والراكبين، كما أنّ الأمطار والرياح من الممكن أن تحرف المركبة بعجلتين عن مسار سيرها.
إنّ أحد عوامل حوادث الطرق القاتلة لدى راكبي المركبات بعجلتين هو درابزينات الأمان غير الملاءَمة لهم. درابزينات الأمان كثيرة في شوارع البلاد، لكنّها ليست ذات شريط حماية لراكبي الدراجات النارية والدراجات النارية الخفيفة، حيث يعني ذلك أنّه عندما ينزلق راكب كهذا إلى جانبها من الممكن أن يقصّه درابزين الأمان وأن يُلحق به إصابة خطيرة، أو أن يؤدّي – لا سمح الله – إلى وفاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *