الرئيسيةاخبار الاصلبمناسبة الثامن من اذار: بِنت بْلادْنا، بقلم :د. نزيه قسيس
اخبار الاصل

بمناسبة الثامن من اذار: بِنت بْلادْنا، بقلم :د. نزيه قسيس

بمناسبة عيد المرأه العالمي في 8 آذار، أقول لكل نساء العالم: كل عام وإنتن بخير، ولبنت بلادي، المرأة العربية المكافحة، أقدم هذه القصيده تحية محبة وتقدير لها على مسيرتها في تقدمها الحضاري الذي أنجزته برفقة شريكها الرجل المتنور الذي سار معها وضحى من أجلها وسيبقى شريكها في المسيرة المشتركه إلى أبد الآبدين!
*


د . نزيه قسيس

بِــنْــت بْــلادْنــا !
*
أمــيـنِـــه كُـــنْـتـي بِــتْــظَــلّـــي أمـيــــنِـــه
فِ قَــلْــبِ خْـــيــامْــنْـا الـسّـودا الحَـزيـنِــه
أصــيـــلـِــــه بَـعْـــدِك وْكُـلِّـــكْ طَـهـــــارَه
فِ كُـــلِّ بْــــلادْنـــــا – قَـــرْيـِه وْمَـديـــنِـه
*
أصـــيــلِــه بَــعْــدِك وْكُــلِّــكْ شَـــــــطــارَه
مَــعِ الأيّـــــام وِسْــــــنــيــنِ الـــمَــــــرارَه
صَــبَــرْتي دَهِــــــر عَ دْروب الـمَــنــافــي
وْعَـبَــرتي الـصَّحْـرَه عَ دْروب الـحـضارَه
*
صَــبَــرْتي سْـــنـيـن عَــالـدَّرْبِ الـطَّـويـلِـه
جَــريـحَـه عْــيــونـِـك وْروحِــك قَــتــيــلـِـه
وَأَدْنــا روحِــــكِ بْــعَــهْــــد الــجَــهــالـِــــه
وفِ عَـهْـدِ الـعِــزّ عْـمِـلْـناكـي “عَــقـيـلِه!”
*
وَأَدْنــا روحِــــكِ وْروحِـــك عَــنــيـــــــدي
وعَ دَرْب الـنّــور فــي قَــلْــبِــك عَــقــيـدي
مِــثِـلْ “عَـنْـقـاء” فــي قَــلْــب الـصَّـحـاري
صَــبِــيِّـه رْجِــعْــتي تَ تْــشِــدّي عَ إيـدي
*
مِـثِــل “عَــنْــقــاء” كُــنْــتـي أو غَـــزالـِـــه
فِ صَـحْــرَه مــاشــي عَ دْروب الأصـالـِـه
صَـبـاحِــكْ غُــرَّه وِعْــيــونِــك مَــرايـــــــا
عَ بــابــي بــيــسْــأَلــوا: “ويـنِ العَـدالـِـه؟”
*
صَــبــاحِــكْ غُـــرَّه وِعْــيــونِـــكْ مَــنـــارَه
مِــثِـــلْ نِــجْــمـات عَـبْــوابِ الــمَــغـــــارَه
مَــعــاكــي مْـشـيـــتْ فـي غـابِــه رَهــيـبِـه
ومَــعــــاي زْلام عَ دْروب الـحَــضــــــارَه
*
ومَــعـاي بْـقَــلْــبــي وَرْدات الــمَــحَــبّــــي
وأَمـــانِــة عُــمِــرْ شــايِــلْــهــا فِ عُــبّـــي
عَــهِــدْ تِــبْــقــى عَــلــى ســاحِـــة وَطَــنّــا
سَـــوا بِــنْــشــيــلْ وَقْــعـاتـو الــفَــظـيـعَـــه
*
وعَــهِــد نِــبْـقـى عَـلـى الــدَّرْبِ الـطَّـويـلـه
مِــثِــلْ خَـــيّـــال وِالْــمُــهْـــرَه الأصـيــلـِـه
أصـيـلِـه! ومِـــنّـي لَـلـــدِّنْـــيـــا شَـــهــادي
يَ بِــنْــت بْــلادْنــا بْــتِــسْــوي قَــبــيــلِــه!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *