الرئيسيةاخبار الاصلبيان الجمعية الشعبية للدفاع عن الأرض والحقوق بخصوص قرار المستشار القضائي للحكومة
اخبار الاصل

بيان الجمعية الشعبية للدفاع عن الأرض والحقوق بخصوص قرار المستشار القضائي للحكومة


خليل حلبي 

قرار المستشار القضائي للحكومة تبني توصيات لجنة السيد ايرز كامينتس نائب المستشار القضائي للأحوال ألمدنيه, يكمن في طياته العداء غير المبرر لأبناء ألطائفه ألمعروفيه, ومحاولة لترويض أبناء الطائفة بقوة القانون الذي لم ينصفنا مطلقا. بناء البيوت في قرانا حاجة طبيعية معترف بها قانونيا في إسرائيل وأكدها القانون الأساسي (חוק כבוד האדם וחירותו), وثيقة الاستقلال والقانون الدولي الذي يعترفا بحق كل إنسان لمسكن.
ادعاء لجنة كامينتس بان مؤسسات ألدوله لا تستطيع فرض هيبة القانون على المواطنين في قرانا بحجة البناء غير المرخص/ منظم خطأ فاضح وغير صحيح على الإطلاق, المعروف للملأ بان الشرطة ومؤسسات الحكومة على جميع أقسامها تجول في قرانا دون معارض, وأننا نحترم القانون وجميع المؤسسات وذلك رغم أن المؤسسات الحكومية نفسها تتجاهل عمدا وبقصد مساواتنا حسب ما يمليه القانون نفسه ورغم قرارات الحكومة بالمساواة. نحن وللأسف عند الحاجة والواجب متساوون وعند الحقوق مجتمع خطير ومخالف للقانون, يهود في الواجبات وعرب في الحقوق.
لجنة كامينتس لم تتطرق إلى التقصير المقصود من وزارة ألداخليه والمماطلة ألتي تتبعها في عدم ألمصادقه على خرائط هيكليه ومفصله لقرانا والتي تمتد أحيانا عشرات السنين, التخطيط في قرانا لم يكن منذ قيام ألدوله لغاية الآن رؤية مستقبلية يعالج النمو الطبيعي للسكان والمشاكل التربوية والاقتصادية وحتى جودة الحياة لمجتمعنا, التخطيط كان وما زال تصوير لواقع قائم ومجرد إطفاء حرائق (حل مؤقت لعدد من مشاكل البناء) ومن اجل مصادرة للأرض. لجنة كامينتس تعتبر تطورنا الطبيعي على أراضينا التي ورثناها عن أهالينا (ليست أراضي حكومة كما يفعل المستوطنون وغيرهم) عمل مخالف للقانون, والسؤال الذي يطرح نفسه, هل يجب أن نتجمد إلى حين يرأفوا بنا ويسمحوا لنا بالتكاثر؟؟ هل انتهت صلاحياتنا حتى بتنا لقمه سائغة للمستشار القضائي ومديرية ألأراضي والمحميات الطبيعة لتأديبنا؟ هل انهوا جميع المشاكل وبقينا المشكلة المستعصية الوحيدة في الدولة؟؟؟ ماذا يجب أن نعمل حتى ترضى عنا المؤسسات الحكومية؟ لقد قدمنا ونقدم الواجبات كاملة أثبتنا انتمائنا وولاءنا في جميع الامتحانات التي عصفت بالدولة لم ننحني للتهديد ولا للوعيد ولم نخاف الملايين اصرينا على أن نكون مواطنين صالحين ومجتمع بناء, مثال لجميع مواطني الدولة دون استثناء يهودا وعربا. السياسة ألحكوميه التي تنتهج ضدنا أبناء ألطائفه الدرزية أصبحت واضحة وكل ما تخوفنا وحذرنا منه أعضاء ألجمعيه الشعبية في الماضي أصبح وللأسف في مجال التنفيذ, قرار المستشار القضائي اليوم هو استمرار لسياسات الإجحاف والتميز والعداء المباشر للمواطنين الدروز في إسرائيل, كنا نتوقع الحلول للمشاكل وتشريع للبناء وتميز للأفضل بدل التهديد والتخويف باستعمال القانون والعقاب الجماعي لمجتمع آمن ويؤمن بالدولة.

من هذا السياق نقترح أعضاء ألجمعيه ألشعبيه على قيادة ألطائفه ما يلي:
– أقامة لجنة تحقيق تتكون من مهندسين, رجال قانون, مخمنين واساتذه في علم السياسة والتاريخ من اجل إصدار تحقيق مهني وأكاديمي يبين تقصير وزارة ألداخليه والمؤسسات ألحكوميه اتجاه ألطائفه ألمعروفيه, التحقيق قد يساعدنا عند ألحاجه التوجه لمحكمة العدل ومقاضاة الوزارات.
– العمل داخل الكنيست ومن خلال ممثلينا تقديم اقتراح قانون تشريع البناء ووقف قرارات التعسف والمحاكمات ضد شبابنا وشاباتنا حقهم في المسكن والحياة الكريمة.
– إقامة لوبي من جميع أعضاء الكنيست للعمل على تغير السياسات ألحكوميه اتجاهنا. عند الانتخابات يتراكضون إلينا, حان الوقت كي نضعهم على محك الولاء للدروز.
– التنسيق المطلق مع جميع السلطات المحلية في إسرائيل وخاصة لجنة ألمتابعه والسلطات العربية, لقد وضعونا في خندق واحد مع السلطات العربية, حالنا كحالهم ويمكن القول هناك تفهم وإنصاف وتفضيل للمجتمع العربي. إذا لماذا لا نتوحد على نفس الهدف.
– إقامة خيمة اعتصام أمام الكنيست ومطالبة جميع أبناء ألطائفه الدرزية وخاصة الجنود المسرحين والجنود اللذين في ألخدمه (خدمة ألدوله يجب أن تكون داخل خيمة الاعتصام وليس على الحدود) التواجد في الخيمة إلى حل قضيه البناء الغير مرخص والتعامل العدائي للمستشار القضائي مع قضيانا.
– أقامه ثلاثة اجتماعات شعبيه في الكرمل والجليل من اجل شرح للخطورة الكامنة في قرار المستشار القضائي ومن اجل التعبئة ألشعبيه وكيفية التصدي لهذه السياسة.
أعضاء ألجمعيه يضعون خبرتهم وتجربتهم أمام المواطنين والقيادات للعمل الموحد ضد سياسات المستشار القضائي للحكومة ويدعوا جميع أبناء ألطائفه الدرزية وجميع فئات الشعب في إسرائيل مساندة أبناء ألطائفه ألدرزيه لمواجهة العقلية ألاستعماريه للحكومة ضد شبابنا وجنودنا المسرحين.
” إن لله في عون العبد مادام العبد في عون أخيه”

خليل حلبي
الجمعية الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *