الرئيسيةاخبار الاصلنشتاقُهُم فهلْ يشتاقون إلينا ؟!! .. بقلم: نايف علي
اخبار الاصل

نشتاقُهُم فهلْ يشتاقون إلينا ؟!! .. بقلم: نايف علي

إنتظرتك  …  نـشـتـاقُـهُـم فـهـلْ يـشـتـاقـون إلـيـنـا ؟!!

بقلم : نايف علي – بيت جن 

عندما يسْتلُّ الحنينُ سيوفاً تقطعُ أوتارَ قلْبِ المُشتاق..عندما يغزو العقْلَ طيْفُ الأحِبّة..عندما يجِفُّ الدمعُ في المآقي وتتراقصُ العَبَراتُ حرّى في الأحداق..سنسكُبُ الحنينَ والحبَّ عِباراتٍ سَخِيّةٍ عساها تُطْفيءُ لظى الأشواق…ولكن هيهاتَ هيهاتْ!!!
شدّني حنينٌ دفينٌ إلى أحِبّةٍ رحلوا عنّا مِبكّرينَ ودون سابِقِ إنذار، فرأيتُ بعيني روحي أخي المرحوم “جمال” الذي توقّف قلبُهُ الكبير فجأة،وكأنّي به يستقبلُ ،في عالم الخُلد،إبنَهُ “يامن” الذي توقّفَ قلبُهُ
-هو الآخر-وهو ما زال في عمر الزهور،مُخاطِباً إيّاهُ قائلاً ….


إنتظرْتُكَ
فاضَ قلبِيَ الملهوفُ شَوْقاً
دَعْني أضُمَّكْ
طيبُ رائِحةِ الأهْلِ فيكَ
دَعْني أشُمّكْ
إنتظرْتُكَ…
ليتَ قلبي لمْ يخُنِّي
كيفَ يَقْسو؟! أنتَ فيهْ
كيف يفْعَلْ؟!
كيف ينسى أنّ أمّكَ
سوف تُصْرَعْ
كيف ينسى
أنّ عيْنَ القلْبِ فيها
سوفَ تَدْمَعْ
ليتَ يخجلْ!!
إنتظرْتُكَ…
كيف يقسو؟! أنتَ فيهْ
كيف يفعَلْ؟!
كيف ينسى أنّ ” سَعْداً “
فاضَ كُلُّ الشّوقِ
مِنْهُ لأخيهْ
كيف يقسو؟! أنتَ فيهْ
ليتَ قلبي لمْ يَخُنّي
كيف يفعلْ؟!
إنتظرْتُكَ…
مَنْ سيطوي الشّوْقَ عنّي
مَنْ سيطوي كُلّ همّكْ؟؟
ها أنا دوماً حبيبي
رغْمَ كُلّ البُعْدِ عنّكْ
فوقَ أكتافي سأرْمي
جُلّ شَوْقي،كُلّ همّكْ
كُلّ دمْعةْ مِنْ عُيونِ الأهلِ
كُلّ دمْعَةْ مِنْ عُيونِ عمّكْ
فأبْقَ جنبي
لا تَدعْني يا حبيبي
أصْطَلي وَحْدي بنارِ البُعْدِ عنّكْ
فاضَ قلبيَ الملهوفُ شوْقاً
كُلّ همّي أنْ أضُمّكْ
إنتظرْتُكَ…
نايف ( 13.2.15)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *