الرئيسيةاخبار الاصلعن “أمراه بلا وجه” بقلم: قارئة
اخبار الاصل

عن “أمراه بلا وجه” بقلم: قارئة

قبل فتره وجيزه قرأت على موقع الأصل عن صدور كتاب أمراه بلا وجه للكاتبه تركيه صلالحه ولا اعلم هل شدّني العنوان اكثر ام كَون كاتبته ابنه قريتي فراودني حلمي القديم بكتابه روايه رسَمَت خطوطها في فكري منذ زمن واسعدني ان ارى بان الامر ليس بمستحيل , ربما لم تعد لي تلك الرغبه بإتمام روايتي ولكن سعادتي كانت لا توصف بان ابنه قريتي قد فعلت وتملّكني الفضول لأعرف ما تحويه تلك الصفحات , لم يمض وقت طويل حتى رأيت مجموعه كتب على احد الرفوف وإذا بها تحمل العنوان فلم أتردد باخذها ولم يتسنّ لي حينها سوى قراءه الفقره الاولى التي تركت في ذهني انطباعا جميلا ..
بالأمس وبعد ان نام الجميع تناولت الروايه وبدأت بقراءتها فشدّتني من البدايه ، لا اعلم ما الذي جعلني انتعل حذاء البطله وأتركها تحملني معها سطرا بسطر وكلمه بكلمه في رحله هي اشبه بتجربه حياه اخرى تعيشها بمشاعر الشخصيات واحاسيسهم وكلّما تقدّمتُ بالصفحات كلّما زاد فضولي لأعرف ما سيحدث ، ليست عيناي بذلك الخضار ولا بشرتي بذلك البياض ليس شعري بذلك السواد وليست ظروفي كظروفها فلم أواجه كل تلك القسوه ولم اعش قصّه حب بتلك القوّه فقد تحايدت قصص الحب او ربما تحايَدتني ،لم اشعر ان القصه تمتّ لي بصله لكنّ الكاتبه بأسلوبها الرّاءع ولغتها الجميلة وتشبيهاتها الساحره واستعاراتها المبدَعه أخذتني مع البطله في رحله لأعماق شخصها وفي احيان اخرى الى اعماقي لاستمرّ بالقراءه حتّى الرابعه والنصف صباحا من الغلاف الى الغلاف  رغم أني لست من هواه القصص والروايات  فلا زالت اخر روايه اشتريتها لكُثر ما سمعته عنها وعن كاتبتها المشهوره تنتظر على الرف منذ شهور لاكملها.
لن اذكر شيءا من احداث القصه لاترك لكم متعه القراءة ولكن سأكتفي بان أشير انها حوت باقه من القيم الانسانيه الجميله كالرحمه والمحبّه وتصوّراً جميلا للحب العفيف , للوفاء والإخلاص محاوله للبحث عن النور والجمال في الظلمه وكثيراً من النقد لمن يشرّعون على قولها لميولهم أحكاما بعيده عن الانسانيّه.
أنهيت الروايه بعد ان تركت في نفسي تأثيرا عميقا وتفكيرا حول بعض ، بعض وليس كل القيم الباليه في مجتمعنا وعدت ادراجي بعد هذه الرحله الشيّقه لاكمل سطورا كنت قد بدات بقراءتها عن لسان أفلاطون :  ” الإحساس هو أولى مراحل المعرفه وليس أساسها … كل شيء حولنا سريع التغير والزوال كما ان الأشياء التي تقع تحت حواسنا تكون صفاتها متضاده فربما شيء جميل من ناحيه ولكنه قبيح من ناحيه اخرى فليس هناك شيء ثابت إلّا المُثُل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *